علوش: موقف باسيل محرج للحريري

رأى عضو المكتب السياسي في تيار المستقبل النائب السابق مصطفى علوش ان “كلام رئيس التيار الوطني الحر الوزير جبران باسيل، يوم امس الأحد عن العلاقات مع سوريا، يتضمن احراجاً كبيراً للرئيس سعد الحريري الذي يرأس حكومة تضم تحالفاً لا بل انها حكومة ائتلافية من اطراف غير متجانسة لا محلياً ولا اقليمياً ولا دولياً”.

وأشار عبر وكالة “أخبار اليوم”، الى ان “الجزء المرتبط بحزب الله او الذي يمون عليه الحزب يميل الدفة في الحكومة، ورغم ذلك، انهم بحاجة للحريري ليكون على رأس الحكومة، لأسباب منطقية ومعروفة من ضمنها عدم كشف الغطاء عن كون حزب الله هو المسيطر بشكل كامل على البلد، لكن في الوقت عينه لحزب الله التزامات اقليمية ودولية مرتبط بها”.

واضاف: “ايضاً التيار الوطني الحر مرتبط بالتزامات لها علاقة بمعسكر الممانعة، حيث جنى الكثير من الارباح نتيجة علاقته بهذا المحور، ومن ضمنها وصول رئيس الجمهورية ميشال عون الى قصر بعبدا، وبالتالي عليه تسديد فواتير. وعن موقف الحريري، الذي يبدو منخفض اللهجة”.

وقال: “رئيس الحكومة محرج، لكن هذا لا يعني تفهّم اداء الطرف الآخر، بل فهمٌ لواقع الامر في الحكومة، وهو يدرك ان لهؤلاء اجندة، ولا ضرورة في هذا الوقت للدخول بسجال معهم لان الامر سيؤدي الى القضاء على اي فرصة للإنقاذ، خصوصا وان المنطقة تغلي”.

واعتبر علوش ان “اي صدام داخلي يلغي كل احتمال للصمود، وعندها سيكون الجميع عرضة للخطر اكان التيار الوطني الحر او تيار المستقبل”.

وتابع: “اليوم صدر بيان عن المكتب الاعلامي للحريري، يوضح فيه ان مَن يزور سوريا لن يحظى بغطاء حكومي”، مشددا على ان “القرار السياسي بعودة العلاقات مع النظام السوري مرتبط بملف اساسي عالق في جامعة الدول العربية، فحين يُرفع الحصار عن سوريا عربيا ودولياً، عندها لكل حادث حديث، فحتى اللحظة الملف غير مفتوح عند سعد الحريري”.

خبر عاجل