مخافر وسجون “قسد” خارج سيطرة الأسد

علم “المرصد السوري لحقوق الإنسان” من مصادر عدة موثوقة، ألا صحة لما يُشاع حول سيطرة قوات “النظام السوري” على السجون ومخافر الشرطة التابعة لقوات سوريا الديمقراطية ضمن المناطق التي انتشرت بها شمال شرق سوريا، حيث يقتصر وجود قوات النظام على نقاط متقدمة وعلى محاور التماس مع الفصائل الموالية لتركيا.

وتشهد مدينة رأس العين (سري كانييه) عند الشريط الحدودي بريف الحسكة، معارك متواصلة بوتيرة عنيفة، بين قوات سوريا الديمقراطية من جهة، والقوات التركية والفصائل الموالية لها من جهة آخر، بالتزامن مع استمرار القصف الجوي والبري المكثف.

ويسجل سقوط سقوط المزيد من الخسائر البشرية، إذ ارتفع إلى 203 تعداد عناصر قوات سوريا الديقراطية الذين قتلوا منذ انطلاق العملية العسكرية التركية جراء القصف الجوي والبري والاشتباكات. كما ارتفع إلى 171 تعداد مقاتلي الفصائل الموالية لتركيا، بينهم 21 من خلايا أنقرة ممن قتلوا خلال قصف واشتباكات مع “قسد”.

كذلك قتل 9 جنود أتراك خلال الاشتباكات والمعارك. وعدد الذين قتلوا مرشح للارتفاع لوجود عشرات الجرحى بعضهم في حالات خطرة، بالإضافة لوجود معلومات عن قتلى آخرين.

المصدر:
المرصد السوري لحقوق الانسان

خبر عاجل