يا شعب لبنان شو انك عظيم بهالساحات

هذا شيء كثير كثير من ثورة الارز. انت بلد رائع لبنان حين يجتاحك العنفوان، فتلجأ بكل فخامة وكرامة الى الشارع لتسقط الظلم، لتسقط من حاول اسقاط كرامتك، اذلالك بكل انواع الذل واولها الفقر. نحن شعب غني، نحن شعب من نوعية فاخرة جدا جدا ولو كانت جيوبنا فارغة، الغنى في الشجاعة، في الكرامة، في النزاهة، في المواجهة في المقاومة.

هذا شيء كثير كبير من ثورة الارز لانها صرخة شعب على العالي العالي. هذه مشهدية كنا نظن انها اصبحت نادرة، كنا نظن اننا صرنا ثوار الفايسبوك، اننا خسرنا الثير من حالنا، لوهلة اجتاحتنا قلة الايمان بحالنا، بضمير الشعب بصوته الصارخ المخيف، المخيف بوجه الطغاة والفاسدين والمفسدين والمتسلطين بالمال والسلطة والسلاح، لكن لاء لاء مش صحيح يا عالم، ما زلنا مسكونين بالثورة بالرفض بالصراخ لاجل الحق وهذه قمة السعادة قمة الانسانية.

بالصدور العارية نواجه السلاح. بسلاح الاعتصام نجابه طغاة المال. بالتظاهر والعلم اللبناني الوحيد المرفوع المرفرف مثل رفة القلب، رفة القلب وليس اقل يا وطني، نجابه من نكسوا اعلامنا في وحول العمالة والسرقة والتزلف والزحف على ابواب طغاة التاريخ ليتسلقوا على كرامتنا وليمسحوا كرامة لبنان في وحول السلطة.

انت شعب نادر يا لبناني. انت وطن نادر يا لبنان، انت القلب العمر الدمع البسمة الحب الامل، انت المقاومة انت الكرامة يا وطن يا شعب يا شجعان، انتم نحن ونحن انتم يا اهل بلادي يا كبار يا ثوار.

اي قلب بعد يستطيع ان يقول لا لهذه المشهدية الرائعة. هذا هيكل من هياكل الرب لانه معمد بالايمان بالارز بالبخور. بالارز يا ربي تعبق فينا هياكل وصلاة وتراتيل وعذراء مريم تلفحنا بمشلحها الازرق، بمحمد بالانجيل والقرآن، اي حب اكبر بعد يا ارض يا تراب يا شعب حر مناضل يا نحن يا كلنا…

من قلب بيروت الى اقصى التراب اللبناني، يا ارضا مشعّة فينا ونشع نحن فيها حين نكون فقط لها، وتحنو هي علينا حين تعرف اي حب يسكننا لاجلها، ولاجلها جعلنا من ساحاتنا علم لبناني انفلشنا فوق مساحاته الخضراء، وفلش العلم عنفوانه الحرير فوق قلوبنا فتمت المشهدية وستتم الكلمة حتى آخر حروفها: ثوار الارز من جديد لاجل الارز والى الابد.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل