بالفيديو: شاب “منتفض” طُرد من عمله

في حين أن معظم الشركات والمؤسسات، رسمية كانت أم خاصة، أوقفت مزاولة عملها بسبب الاحتجاجات والانتفاضات في الشارع، إلا أن القليل منها أصرّ على مزاولة العمل مهدّداً موظفيه بالطرّد في حال التغييب، في محاولة لمقع الموظفين من التعبير عن الانتفاضة على الواقع المعيشيّ والاقتصاديّ.

وبالفعل هذا ما حصل مع شاب لبنانيّ، تبلّغ صباح اليوم الثلاثاء صرفه من العمل بسبب مشاركته في الانتفاضة.

الشاب رفض الظهور على الإعلام، إلا أنّ صديقه المقرّب روى لـ”الجديد” ما حصل معه بالتفاصيل وقال بإن أحد موظفي الشركة اتصل بصديقه ليزاول عمله اليوم من المكتب، وعندما رفض كان الرّد بـ”خليّك بالبيت”، أي أن يلتزم البيت وألا يعود إلى مقرّ عمله أبداً.

وتستمر التظاهرات لليوم السادس في كل المناطق اللبنانية، ويطالب المحتجون بإسقاط الحكومة والنظام، نظراً للأوضاع المعيشية والاقتصادية التي تمر بها البلاد.

ولا تزال معظم الطرقات مقفلة، وسط غضب المحتجين العارم وخصوصاً بعد رفض مجلس الوزراء الاستماع الى رغبة اللبنانيين بالاستقالة.

وأقفلت المدارس والجامعات أبوابها اليوم الثلاثاء، كما المصارف، والمؤسسات العامة وبعض محطات البنزين لنفاذها من الفيول، بناءً للتطورات الأخيرة.

ويستمر توافد المتظاهرين الى النقط الثابتة في الاعتصامات، كذلك يتم استحداث نقاط جديدة نظراً لازدياد عدد المحتجين مع اقتراب ساعات بعد الظهر.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل