الإضراب يشل صيدا والجيش يوقف محتجين

شلَّ قطع الطرقات، الذي بدأ منذ صباح الاثنين الباكر، الحركة في صيدا، حيث استمر اقفال المدارس والمعاهد والجامعات والمصارف، فيما بقيت أبواب المحال التجارية داخل سوق صيدا التجاري مقفلة.

ومنع المحتجون الموظفون في سنترال صيدا أوجيرو من الدخول الى المبنى ومزاولة عملهم، بعدما قطعوا الطريق أمام مؤسسة كهرباء لبنان.

وشهدت شوارع المدينة كرا وفرا بين المحتجين وعناصر الجيش وقوى الأمن، على خلفية قطع الفريق الاول الطرقات وعمل الفريق الثاني على فتحها. كما أفيد ان الجيش عمل على توقيف عدد من المحتجين على خلفية قطع الطرقات.

وبقيت الطريق مقفلة في صيدا عند تقاطع ايليا حيث الاعتصام المفتوح. في وقت تستمر الطرقات مقطوعة، لليوم الثاني عشر على التوالي، في مختلف المناطق اللبنانية، فيما لا يزال الثوار على موقفهم الثابت بعدم الحوار مع هذه السلطة، مؤكدين أنهم لن يخرجوا من الشارع قبل استقالة الحكومة وتحقيق مطالبهم كافة.​

المصدر:
الوكالة الوطنية للإعلام

خبر عاجل