برشلونة في مرمى النيران

ذكرت صحيفة “موندو ديبورتيفو” الإسبانية، أن برشلونة تعرض للانتقادات لمدة ثلاثة أيام متتالية بسبب إحصائية صادرة من الشركة التي تقدم المعلومات في دوري أبطال أوروبا.

وأكدت تقارير صحفية، أن برشلونة يعد أقل الفرق ركضا في أوروبا، حيث ركض لنحو 100 كيلومتر في مباراة سلافيا براغ التشيكي، وهي الأقل بين الأندية المشاركة في الجولة على الإطلاق.

وتعرض برشلونة لانتقادات لاذعة بسبب هذه البيانات الخاطئة، والتي أثبتت عدم صحتها بعد ذلك، حيث تداركت الشركة التي قدمت الإحصائيات وأرسلت إلى البلوغرانا اعتذارا عن ذلك.

وأشارت الشركة إلى أنه جرى احتساب الاحصائية الخاصة بنادي برشلونة أمام سلافيا براغ، من دون أن يجري ضم احصائيات الثلاثي البديل إيفان راكيتيش وعثمان ديمبيلي وأرتورو فيدال، وهو السبب في أن البلوغرانا كان أقل الفرق ركضا في أوروبا.

وكان إرنستو فالفيردي المدير الفني لنادي برشلونة قد تعرض لانتقادات حادة عقب موقعة سلافيا براغ، بسبب تراجع المردود البدني للفريق عقب إصدار الإحصائية الخاطئة.

وظل برشلونة لمدة ثلاثة أيام وهو تحت ضغوط وسائل الإعلام بسبب الإحصائية الخاطئة، حتى جرى التصحيح في نهاية المطاف وعادت الأمور إلى طبيعتها في الكامب نو.

وجرى تحليل الأمر على أن الثنائي ليونيل ميسي ولويس سواريز لا يقومان بالمجهود الدفاعي أثناء فقدان الفريق للكرة بسبب تلك الإحصائية، والتي جرى الكشف عن عدم صحتها بعد ذلك.

والجدير بالذكر أن برشلونة فاز بشق الأنفس على سلافيا براغ 2/1 في التشيك، ليتصدر المجموعة التي تضم أيضا الثنائي إنتر ميلان الإيطالي وبوروسيا دورتموند الألماني.

وإذا ما فاز برشلونة على سلافيا براغ في الجولة المقبلة من دور المجموعات بمسابقة دوري أبطال أوروبا فإنه سيضمن التأهل إلى دور الـ16 في الوقت الذي يرغب فيه الفريق الحصول على المركز الأول. ويملك برشلونة 7 نقاط من فوزين وتعادل فيما يملك إنتر ميلان وبوروسيا دورتموند 4 نقاط لكل منهما.

ويتصدر برشلونة جدول ترتيب الليغا الإسبانية بفارق نقطة وحيدة عن ريال مدريد، حيث تبدو المنافسة مشتعلة بين قطبي الكرة الإسبانية.​

المصدر:
يوروسبورت عربية

خبر عاجل