واشنطن: ندعم الحكومة الموثوق بها من الشعب

قال مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى ديفيد شنكر إن التظاهرات الأخيرة في لبنان تؤكد الحاجة إلى نقاش صريح بين الشعب اللبناني وقيادته حول مستقبل بلده وتعكس مطالب الشعب الطويلة الأمد بالإصلاح الاقتصادي ووضع حد للفساد المستشري، مشددا على أن واشنطن ستدعم الحكومة اللبنانية التي تحظى بثقة شعبها.

وأوضح شنكر أن “الأمر متروك للشعب اللبناني ليقرر ما إذا كانت هذه التدابير التي اتخذت كافية لتحقيق رغباته المشروعة في بلد مزدهر وخال من الفساد الذي قوض إمكاناته لفترة طويلة”.

وأشار مساعد وزير الخارجية الأميركي إلى أن ما يريده اللبنانيون الآن هو ما أرادوه قبل استقالة رئيس الوزراء سعد الحريري، أي “حكومة فعالة تستجيب لاحتياجات الناس، قادرة على تقديم الخدمات الأساسية، وخلق فرص العمل، وتنمية الاقتصاد إضافة إلى وضع حد للفساد المستشري الذي ابتليت به البلاد لسنوات عديدة”.

وشدد شنكر على أن الشعب اللبناني يحتاج إلى ذلك بسرعة “حكومة تلهمهم ويثقون بها وتتخذ إجراءات حاسمة لحل المشاكل الاقتصادية الملحة وتعيد البلاد إلى مسار مستدام”.

ودعا مساعد وزير الخارجية الأميركي جميع القادة السياسيين في لبنان إلى تسهيل تشكيل هذه الحكومة في أقرب وقت ممكن، وقال “من الذي ينبغي أن يرأس هذه الحكومة ويخدم فيها هي أمور يقررها الشعب اللبناني”.

وأضاف أن “الحكومة التي تحظى بثقة شعبها ستحظى بدعم الولايات المتحدة”. ودعا جميع الأطراف إلى الامتناع عن العنف وقال “لن يستفيد أي طرف من النزاع. اللبنانيون يستطيعون المضي قدما معاً فقط”.

المصدر:
الحرة

خبر عاجل