كوريا الشمالية ترفض سياسة واشنطن “العدائية”

استنكرت كوريا الشمالية، اليوم الثلاثاء، التقرير الصادر عن وزارة الخارجية الأميركية الذي وصف بيونغيانغ بأنها “دولة راعية للإرهاب”.

ونقلت وكالة الأنباء المركزية الكورية عن متحدث باسم وزارة الخارجية قوله، إن التقرير “يثبت مرة أخرى… السياسة العدائية” للولايات المتحدة تجاه كوريا الشمالية.

وأضافت الوكالة أن “قنوات الحوار بين جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية والولايات المتحدة تتقلص شيئا فشيئا بسبب مثل هذه السلوكيات”.

وأكد تقرير وزارة الخارجية الأميركية عن الإرهاب في العام 2018، الصادر في الأول من تشرين الثاني إعادة تصنيف كوريا الشمالية باعتبارها دولة راعية للإرهاب. وذكر أن “حكومة جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية قدمت الدعم مرارا لأعمال الإرهاب الدولي وتورطت في اغتيالات على أراضي دول أجنبية”.

وأجرت كوريا الشمالية ومسؤولون أميركيون محادثات في أكتوبر الماضي، بعد أن اتفق الرئيس الأميركي دونالد ترامب وزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون في يونيو على استئناف مفاوضات نزع السلاح النووي.

لكن المحادثات باءت بالفشل، حيث قال مبعوث كوريا الشمالية إن الولايات المتحدة لم تبد مرونة في شأن المفاوضات.

وكان كيم قد حدد في نيسان من هذا العام موعدا نهائيا لمحادثات نزع السلاح النووي. ومن المتوقع أن تجري كوريا الشمالية وأميركا جولة أخرى من المفاوضات في منتصف تشرين الثاني الحالي.

المصدر:
سكاي نيوز عربية

خبر عاجل