هل يشترط حزب الله بدء الاستشارات بإنهاء الحراك؟

نفى مكتب العلاقات الإعلامية في حزب الله ما ورد في “المركزية” حول الشأن الحكومي والذي نُسب إلى مصادر الحزب وتؤكد أن هذا كذب وافتراء.

وأشارت مصادر حزب الله في وقت سابق عبر “المركزية” الى أنّ “المشاورات الحكومية مكانك راوح، ونحن على موقفنا بضرورة الا تختلف التركيبة الحكومية الجديدة عن سابقاتها لجهة احترام التركيبة السياسية القائمة في البلد والتي استمدت شرعيتها من صناديق الاقتراع، مع احترام مطالب الحراك وتمثيله وزارياً”.

واستبعدت عبر “المركزية”، “تحديد موعد للاستشارات النيابية المُلزمة قبل انتهاء الحراك الشعبي”.

وقالت: “الجميع يعلم أنه لا يمكن ممارسة الضغط علينا من اجل فرض امر ما، ليس بهذه الطريقة يُبنى البلد”، موضحةً “اننا قد لا نُسمّي الرئيس سعد الحريري لتشكيل الحكومة مجدداً، فهناك اسماء كثيرة يتم البحث فيها من خارج الاصطفاف السياسي التقليدي 8 و14 آذار”.

ولفتت مصادر حزب الله الى ان “سيناريو ان يُرشّح الحريري اسماً لرئاسة الحكومة في مقابل خروج الوزراء الصقور من الحكومة غير واضح”، سائلاً “هل ستكون حكومة تكنوقراط او تكنو سياسية؟ هل ستؤخذ في الاعتبار مفاعيل ميزان القوى في مجلس النواب عند تشكيلها”؟

المصدر:
الوكالة المركزية, فريق موقع القوات اللبنانية, مواقع الكترونية

خبر عاجل