رغبة عون وحزب الله: حكومة لا تغير موازين القوى يرأسها الحريري

اختصرت مصادر مطلعة على أجواء رئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري الوضع الحكومي الراهن بأن “المراوحة مستمرة إنما ليس على خلفية ما نجم عن اجتماع بعبدا، بين رئيس الجمهورية ميشال عون والحريري الذي خصص في جانب أساسي منه لمناقشة الوضع الاقتصادي والمالي والتوجهات التي يعمل عليها مصرف لبنان مع جمعية المصارف لتدارك الاسوأ في ما يتصل بسحوبات الدولار وسعر الصرف في السوق السوداء”، مشيرةً في هذا المجال إلى أنّ “حركة المشاورات بين قصر بعبدا وبيت الوسط وعين التينة تركزت على متابعة الشأن الاقتصادي والمالي، ولقاء بعبدا إنما جاء في هذا السياق وإن كان عرض بطبيعة الحال لنتائج الاتصالات واللقاءات الجارية حيال الملف الحكومي”.

وإذ أكدت عبر “نداء الوطن” أنّ “الحريري لا يزال عند موقفه الذي سبق أن ابلغه لسائر القيادات”، حاذرت المصادر إطلاق توصيفات على شكل الحكومة الجديدة التي يتطلع الحريري إلى تشكيلها من نوع أن تكون مؤلفة من مستقلين أو تكنوقراط، مفضلةً التشديد على ضرورة ولادة “حكومة تترجم متغيرات اللحظة السياسية وفريق عمل حكومي مؤهل لمواجهة التحديات الاقتصادية”.

الأمر الذي عبرت عنه أيضاً مصادر سياسية واسعة الاطلاع، للصحيفة عينها، من خلال الإشارة إلى كون الحريري غير متحمس للعودة إلى رئاسة حكومة تتمثل فيها الأحزاب كما كان الوضع في الحكومة المستقيلة، غير أنّ بعض القوى السياسية وفي مقدمها رئيس الجمهورية وحزب الله يصر على توليه الرئاسة الثالثة مع تركيبة حكومية لا تعدّل في جوهر موازين القوى التي كانت قائمة في الحكومة المستقيلة.

وعلى هذا الأساس جاء تلويح بعض القوى الرافضة لاستبعاد الأحزاب في التشكيلة الحكومية المرتقبة بأنه في حال أصر الحريري على موقفه “فهناك غيره” جاهز لترؤس الحكومة، لافتةً الانتباه في المقابل إلى أنّ إعلان بري تمسكه بتسمية الحريري جاء بمثابة الرد على موقف هذه القوى ليقينه بأنّ المعالجات الاقتصادية إنما تتطلب وجود الحريري نفسه على رأس الحكومة.

المصدر:
نداء الوطن

خبر عاجل