عون يبحث عن رئيس حكومة قريب من العهد

عادت الاتصالات بشأن الحكومة اللبنانية المزمع تشكيلها إلى المربع الأول، مع اصطدام المساعي بعقبات عدّة، أبرزها تلك المتعلقة بعدم الاتفاق على كونها سياسية أو تكنوقراط أو تكنو – سياسية، فيما بدأ فريق رئيس الجمهورية ميشال عون البحث عن شخصية مقربة منه لخلافة رئيس الوزراء المستقيل سعد الحريري، الذي يميل إلى رفض إعادة تكليفه بتشكيل الحكومة. وأشارت مصادر مواكبة للمشاورات إلى صعوبات عدة أبرزها رفض الثنائي الشيعي، المتمثل بحزب الله وحركة أمل، لمطلب الحريري بتشكيل حكومة تكنوقراط، وهو ما جدد التأكيد عليه أمس الأمين العام للحزب حسن نصر الله بدعوته إلى تشكيل «حكومة سيادية»، فيما تحدث زعيم “امل” نبيه بري عن ضرورة تشكيل حكومة جامعة.

وقالت المصادر لـ”الشرق الأوسط” إن “الحريري بات يميل إلى عدم قبول تكليفه بترؤس الحكومة، من دون أن يعني ذلك استباق نتائج الاستشارات النيابية الملزمة، وهو اقترح اسم سفير لبنان السابق في الأمم المتحدة نواف سلام لترؤس حكومة حيادية، غير أن اقتراحه لم يلق تجاوباً من قبل فريق رئيس الجمهورية وحزب الله”.

وكشفت المصادر أن مقربين من عون “بدأوا بمحاولات للتسويق لتكليف شخصية سنية قريبة من العهد تشكيل الحكومة”.
وأوضحت أن رغبة الحريري في الاعتذار ورفضه الحكومة السياسية ينطلقان بشكل أساسي من قرار حليفيه حزب القوات اللبنانية والحزب التقدمي الاشتراكي بعدم المشاركة في الحكومة المقبلة، “ما قد يضعه منفرداً في مواجهة الفريق الآخر على طاولة مجلس الوزراء”.

المصدر:
الشرق الأوسط

خبر عاجل