السلطة ساقطة مهما تجبّرت

تشير مصادر سياسية بارزة إلى أن “التاريخ يعلّمنا، أن أي سلطة فاسدة مهما تجبَّرت وتكبَّرت، لا تستطيع الصمود إلى ما لا نهاية أمام تصميم وإرادة الشعب متى قرر الحرية والمحاسبة”.

وتقول لموقع “القوات اللبنانية” الإلكتروني، إن “السلطة الحاكمة عندنا لا تشذ عن هذه القاعدة، خصوصاً متى لاحظنا قوة الإرادة والعزم لدى الثوار، على الرغم من بروبغندا التخوين واتهامات التسييس وملامح القمع والعنف الذي يمارس عليهم. خصوصاً، مع تعمُّد ثورة 17 تشرين بالدم باستشهاد علاء أبو فخر والالتفاف حول شهادته في كل ساحات الثورة، ما سيدفع الثوار إلى التشدد أكثر حتى تحقيق مطالبهم”.

وإذ ترى المصادر أن “كل ما تحاول السلطة فعله هو الهروب إلى الأمام وتقطيع المراحل، مراهنة على متغيرات وتدخلات إقليمية”، تؤكد أن “هذا لن يفيدها بشيء لردّ القدر المحتوم، فالشعب تخطى بنسبته الغالبة المحاور السياسية، الداخلية والخارجية، بعدما توحّد جراء سياسات النهب والتجويع وامتهان كرامته طوال سنوات، ولن يتراجع قبل إسقاط رموز الفساد ومحاسبتهم”.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل