مايا رعيدي لن تسلّم التاج

انتشرت أخبار كثيرة، تُفيد بأن منظمي حفل “ملكة جمال لبنان” لهذا العام، سيتّجهون الى الغاء الحفل المقرّر والذي أرجئ بسبب أحوال البلاد.

فموعد الحفل كان في 3 تشرين الثاني، ولكن انطلقت الثورة، فتأجّل الحدث مجدداً، لتنتشر أخيراً معلومات حول اتجاه شركة “فانيلا برودكشن” (رولا سعد) المنظمّة للحدث، وlbci نحو إلغاء سهرة ملكة جمال لبنان 2019.

إذ أنّ المسابقة الجمالية التي تقام سنوياً بين شهري أيلول وتشرين الأول من كلّ عام، اصطدمت بعثرات عدة وتخطّتها، غير أنّ التطوّرات السياسية وفي الشارع كانت أقوى منها. لذلك، فإنّ القائمين عليها يفكّرون جدياً في إلغائها لأسباب عدّة، أوّلها عدم ملاءمة الظروف الداخلية حالياً لعرض سهرة ملكة جمال لبنان التي تتضمّن وصلات راقصة وأخرى غنائية، في ظلّ تركيز المشاهد على الوضع الاقتصادي والسياسي.

كما أنّ منظّمي الحفلة يعيشون سباقاً مع الوقت لكي تكون الملكة الجديدة ضمن المشاركات في مسابقة ملكة جمال العالم التي تُقام سنوياً في شهر كانون الأوّل في إحدى عواصم العالم. ويكون على المتسابقات، من ضمنهن اللبنانية، الحضور هناك قبل نحو ثلاثة أسابيع من موعد إقامة السهرة للخضوع للتدريبات اللازمة. لكن بما أنّ الوقت صار ضيّقاً، فيبدو أنّ كفّة الإلغاء سترجح من دون أن تسلّم مايا رعيدي التاج.

المصدر:
أغاني أغاني

خبر عاجل