تحذير من متمولي داعش: قادرون على الوصول لملايين الدولارات

يبدو أن مقتل زعيم تنظيم “داعش”، أبو بكر البغدادي، بغارة نفذتها القوات الأميركية الخاصة على مخبئه في شمال غربي سوريا، لم ينه التنظيم أو يحطم طموحاته أقلها بشكل تام، فقد حذر مسؤول أميركي مساء الأربعاء من المتمولين الدواعش.

وقال مساعد وزير الخزانة الأميركي لشؤون مكافحة تمويل الإرهاب، مارشال بيلنغسلي، إن تمويل “داعش” سيتحول على الأرجح من نظام تمويل “مركزي” في العراق وسوريا إلى نظام موزع بشكل كبير، محذراً من أن التنظيم “لا تزال لديه القدرة على الوصول إلى ملايين الدولارات”.

وقال للصحافيين عقب مشاركته باجتماع في لوكسمبورغ ركز على مكافحة “داعش”، إنه يتوقع أن تتحول العمليات المالية للتنظيم “من النموذج المركزي في العراق وسوريا إلى نهج يعتمد أكثر بكثير على المناطق” وذلك سعياً لاستيعاب مقتل زعيمه.

إلى ذلك، توقع بيلنغسلي أن يعتمد تنظيم “داعش” على “أجهزته الإقليمية المختلفة من أجل اكتفاء ذاتي أكبر”، خصوصاً عبر الحصول على فديات من عمليات الخطف، والابتزاز وحتى سرقة الأبقار في نيجيريا حيث له حضور.

وشارك في اجتماع لوكسمبورغ ممثلون لدول داخل التحالف الذي تم تشكيله لمواجهة تمويل التنظيم تحت اسم “مجموعة مكافحة تمويل داعش”. ويلتقي التحالف مرتين بالعام في أمكنة مختلفة لا يتم إعلانها مسبقاً.

وكان تقرير صادر عن البنتاغون أفاد في وقت سابق أن “داعش” استغل التوغل العسكري التركي شمال شرق سوريا من أجل إعادة رص صفوفه، مرجحاً أنه بات بإمكانه الإعداد لهجمات جديدة ضد الغرب.

إلى ذلك، ذكر التقرير الأميركي الذي صدر، الثلاثاء، أنه “من المرجح” أن يكون لدى التنظيم الإرهابي “الوقت والحيّز لاستهداف الغرب وتقديم الدعم لفروعه وشبكاته العالمية الـ19″، مستنداً إلى معلومات وفرتها وكالة استخبارات الدفاع الأميركية.

وقال مكتب المفتش العام في وزارة الدفاع الأميركية، وهو جهاز مستقل للاستقصاءات، في تقريره الذي أصدره، إن “داعش استغل التوغل التركي والخفض اللاحق للقوات الأميركية لإعادة بناء قدراته وموارده داخل سوريا وتعزيز قدرته على التخطيط لهجمات في الخارج”.

المصدر:
العربية

خبر عاجل