لبنان اليوم: الثورة أحرقت أوراق السلطة… طعن الوطن ممنوع

عجيب امر السلطة، إذ بعد 36 يوماً على انطلاق الثورة، لا يزال الحكام يتعنّتون ويتمسّكون بالكراسي “الذهبية” وكأنها دائمة. “لبنان اليوم” في نفق أسود. “لبنان اليوم” على حافة الانهيار الاقتصادي والمالي، وفي خضمّ انهيار سياسي بعدما دمّرت السلطة كل مفاهيم الدستور والدولة.

“لبنان اليوم” سفينة “تايتانيك” تغرق وقبطانها وفريقه غير آبهين، وكلما زاد الخطر كلما تمسكت السلطة بـ”ضرب الوطن بخنجر”، وسط إشارات دولية إلى تدخل غير مباشر لإنقاذ البلد.

واليوم، عشية عيد الاستقلال الـ76، يطلّ الرئيس عون في كلمة مقتضبة يقدّم فيها عرضاً للتطورات على مختلف الصعد، وسيتوقف بحسب “الجمهورية” امام الاستحقاق الحكومي الحالي وسيجّدد رؤيته لطريقة المعالجة والآلية التي سيقوم بها تحضيراً لمرحلة الاستشارات، التي يرى ان تفضي في نهاية الامر الى حكومة سياسية لمواجهة التطورات المحلية والخارجية.

وتبدو، بحسب مصادر “الجمهورية”، محاولة التقريب بين منطقي “حكومة تكنوقراط” و”حكومة تكنوسياسية” صعبة. ومن البديهي القول هنا انّه لا بدّ من الوصول الى “حل وسط” بينهما، وهو ما سيحصل في نهاية المطاف. إذ لا إمكانية على الاطلاق لأيّ منطق داخلي ان يغلب منطقاً داخلياً آخر، او ليشعر اي طرف بأنّه في موقع الغالب والطرف الآخر في موقع المغلوب، وثمّة تجارب كثيرة خَبرها لبنان واثبتت فشلها وكان لبعضها اثمان مكلفة، علماً انّ ظروف البلد الحالية باتت تستوجب بلوغ هذا الحل الوسط في أسرع وقت ممكن.

وفي معلومات “الجمهورية”، انّ ثمة توجّهاً لدى “الثنائي الشيعي” لتزخيم حركة الاتصالات مع رئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري، ومحاولة اقناعه من جديد بترأس الحكومة الجديدة. وتحدثت المصادر عن تواصل خلال الساعات الماضية بين الحريري ووزير المال في حكومة تصريف الاعمال علي حسن خليل.

وقالت مصادر معنية بهذا الجانب، انّ “الثنائي” أكّد اصراره من جديد على عودة الحريري، باعتباره الشخصية التي تتطلب ظروف البلد وجودها على رأس الحكومة في هذا الوقت، خصوصا انّ هذا الاصرار نابع من انّ اسم الحريري هو الوحيد حالياً في نادي المرشحين لتشكيل الحكومة المقبلة، والتي لا مفرّ من ان تكون حكومة تكنوقراط بمجملها، مطعّمة بعدد قليل جداً ومحدود من السياسيين.

واعتبرت مصادر “الجمهورية” ان الحكومة الجديدة لا تزال أسيرة “اللعب على الحبلين”. وقالت، “يمكن اعتبار الفترة الممتدة منذ اسقاط اسم الوزير السابق محمد الصفدي من نادي المرشحين لرئاسة الحكومة، وحتى اليوم، ميّتة، وإن شهدت اتصالات خجولة وغير معلنة على خط بيت الوسط والثنائي الشيعي، الّا انّها لم تسفر عن جديد من شأنه ان يُنعش الآمال بإمكان التوصل الى حلول للمأزق الحكومي”.

وقالت مصادر نيابية ان الرئيس نبيه بري يسعى بثقله للمساهمة في ايجاد المخارج للأزمة، انطلاقا من مؤشرات خارجية مقلقة لديه. وتحدثت المعلومات ان الاتصالات الجارية حالياً بين الاطراف تتركز حول مجموعة من الاسماء التي يمكن ان تكون مقبولة من سائر الاطراف المعنيين بتشكيل الحكومة لتكليفه تشكيل الحكومة، الى جانب الاتصالات حول تسهيل التأليف علماً ان ثنائي “امل وحزب الله” لا يزالان متمسكين بتكليف الحريري لتشكيل حكومة تكنو ـ سياسية.

في المقابل، أكد القيمون على الثورة انّهم وصلوا الى نقطة اللاّعودة مع هذه السلطة، وباتوا امام خيار وحيد، وهو ان يلعبوا كل اوراقهم في وجهها، وفق ما تتطلبه ظروف المواجهة حتى تغيير الذهنية الحاكمة، وبالتأكيد ضمن الإطار السلمي، وفقاً لـ”الجمهورية”.

من جهته، أكد جانب فريق السلطة أنه باتت وعلى كل مستوياته المستهدفة من الحراك، يقارب ما يجري على أنّه تخطّى المنحى المطلبي، ويبيّت نوايا أخرى لا يمكن عزلها عن منحى سياسي بدأ يكشف أوراقه واحدة تلو الاخرى، وظهر بعضها وتساقط بعضها في نقاط التجمّع في الساحات وتحت الجسور وداخل الانفاق”.

ومقابل هذه الاوراق “هناك من يمتلك الكثير من الاوراق التي يمكن ان تُستخدم في حال انحرفت الأزمة الحالية عن مسارها الحالي، علماً اننا (فريق السلطة) لم نقابل الاستفزاز والشتائم بمثلها او بردّ فعل انفعالي، وما زلنا حتى الآن نمارس أعلى درجات الاحتواء والاستيعاب لما يجري، ورئيس الجمهورية رسم خريطة الحل لهذه الازمة عبر حوار مع المحتجين، وكذلك عبر حكومة جديدة يكونون شركاء فيها، وتقود البلد بتوجهات جديدة تضع لبنان فعلًا على سكة الإنقاذ”.

اقتصادياً، لفت كبير الاقتصاديين لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في معهد التمويل الدولي غربيس ايراديان لـ”الجمهورية” إلى انّ الوضع خطير جداً، وهو الأسوأ الذي مرّ به لبنان، وعلى السياسيين استدراكه متوقعاً ان تبلغ نسبة الانكماش في لبنان هذا العام 2 في المئة مقارنة مع توقعات سابقة عند 1,6 في المئة، ليس نتيجة فرض ضوابط على رأس المال فقط، بل بسبب إقفال المصارف والاحتجاجات المستمرّة والجمود الذي أصاب مختلف القطاعات المنتجة. وأوضح، انّ فرض قيود على رأس المال لا يمكن التراجع عنه بعد شهر أو شهرين، لكنها عملية قد تمتد لفترة أطول.

دولياً، اعتبرت معلومات “النهار” أن زيارة مدير دائرة الشرق الأوسط في وزارة الخارجية الفرنسية كريستوف فارنو لبيروت أخيراً كانت في الدرجة الأولى استطلاعية ورسالة دعم وللمطالبة في ظل الوضع الخطير الذي يمر به لبنان بتشكيل حكومة اختصاصيين لاتخاذ القرارات الضرورية لتطبيق الاصلاحات وللاستجابة لمطالب الشارع اللبناني.

وكرّرت المصادر أن باريس لا تريد التدخل في تشكيل الحكومة اللبنانية ويعود الى اللبنانيين أن يتوافقوا في ما بينهم لإخراج حكومة من عنق الزجاجة وذلك لإيمان الفرنسيين بسيادة لبنان وعدم رغبتهم في التدخل في شؤونه الداخلية.

وتأمل باريس في عدم حصول أي قمع للحراك شعبي. وتعتقد انه يستحسن أن يكون الفريق الحكومي الجديد من اختصاصيين غير تابعين لأحزاب سياسية وأن يحوز ثقة الجميع وأن يعمل بسرعة من أجل اقرار الموازنة والبدء بالإصلاحات الضرورية التي تحتاج الى تمويل كالقضاء مثلاً. ذلك أن الدول المانحة لن تقدم الى لبنان شيكاً على بياض وهو في حاجة ماسّة الى تمويل دولي وهذا يقتضي من الحكومة التزام برنامج اصلاحي يطبق. وترى باريس أن حكومة مواجهة ستزيد الوضع تأزماً ولن تحل المشكلة.

وفي هذا الاطار، ستقوم باريس بدور المسهل وهي تتابع عن كثب الأحداث وتأمل في عدم التصعيد الأمني لأن ذلك سيؤدي الى مزيد من التأزم الاقتصادي والمالي. وتأمل في التوصل الى حلول خلال الأسابيع المقبلة.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل