شنكر: لا لأعمال العنف في لبنان وندعم مطالب الشعب

أكد مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى ديفيد شنكر، أن “الشعب اللبناني أظهر أنه طفح الكيل معه ويريد حكومة جديدة لكن الأمر يتعلق باللبنانيين بالكامل وسنرى ماذا سيحصل والحكومة الأميركية لا تأخذ موقفاً شخصياً من أحد وعلى الشعب اللبناني أن يقرر”.

وأضاف في مؤتمر صحفي عقد بوزارة الخارجية، “رأينا إعلان رئيس حكومة تصريف الاعمال سعد الحريري اليوم بأنه لن يحاول تشكيل حكومة جديدة ورأينا التقارير الصحافية عن أمل وحزب الله وموقفنا يبقى نفسه وهو أنه لا يجب على أي طرف القيام بأعمال عنف”.

وتابع، “ندعم المطالب المشروعة للشعب اللبناني بتشكيل حكومة تقوم بإصلاحات اقتصادية وتحارب الفساد وسنرى ما إذا كان الشعب اللبناني سيقبل بحكومة مشابهة للحكومة السابقة التي تظاهر ضدها”.

وقال، “ندعم حق الشعوب في العراق ولبنان وإيران بالتظاهر السلمي وإسماع صوتهم من دون خوف من الانتقام والعنف، ويجب أن تحترم حقوق المتظاهرين والصحافيين والنشطاء وألا تخرق هذه الحقوق”.

وعن المساعدات العسكرية للجيش اللبناني، قال شينكر ان “هناك مراجعة جارية، ولكن في الوقت نفسه، لم يجر تأخير وصول أي معدات أو أسلحة أو ذخيرة كان من المفترض أن تصل إلى الجيش اللبناني بأي طريقة”، مؤكدا ان أموالاً خُصصت لذلك، ومتمنيا أن تُحل هذه المسألة قريبًا.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل