“سيدة الجبل”: ثورة 17 تشرين ترد على التخلف والانقسام

أشار لقاء سيدة الجبل إلى أن ثورة 17 تشرين تقدّم مشهداً تِلوَ الآخر للردّ على التخلّف والانقسام.

وعقد “لقاء سيدة الجبل” اجتماعه الأسبوعي في مكاتبه في الأشرفية بحضور السيدات والسادة: ميشال ب. الخوري، امين بشير، ايلي الحاج، إيلي القصيفي،  توفيق كاسبار، فارس سعيد، بهجت سلامة، سعد كيوان، سيرج بو غاريوس، حسان قطب، ربى كبّارة، سناء الجاك، سامي شمعون، مياد حيدر، حنا صالح، كمال الزوقي وأصدر البيان التالي :

1-   لا تزال ثورة 17 تشرين تقدّم مشهداً تِلوَ الآخر للردّ على التخلّف والإنقسام وبعد حركة نساء عين الرمانة والشياح، إنتشرت صورة نساء الأشرفية وخندق الغميق حتى تؤكّد أن شعب لبنان لن يرضى بالعودة إلى الوراء وهو يريد العبور إلى دولة القانون ودولة حقوق المواطن الفرد بدل دولة حقوق الطوائف والدولة القوية بدل دولة الرؤساء الأقوياء.

2-   تذرّع النائب محمد رعد باتفاق الطائف مدّعياً أنه ينصّ على تشكيل حكومات وحدة وطنية، علماً أنه الطرف الأساسي الذي إنتهك الدستور واتفاق الطائف منذ العام 1989. والأولى بالنائب رعد إذا كان فعلاً يدعو إلى تطبيق إتفاق الطائف أن يفرض على رئيس الجمهورية إجراء الإستشارات النيابية الملزمة”.

وتابع البيان، “إن قصد النائب رعد واضح وهو العودة إلى القديم أي إلى حكومة الأحزاب المنبثقة من انتخابات مركّبة وكأن شيئاً لم يكُن من أجل تضييع المسؤوليات. يكرّر لقاء سيدة الجبل دعوته الطبقة السياسية للتمسّك بالدستور وإلا الإستقالة الجماعية والإتجاه نحو إنتخابات مُبكرة بإشراف الأمم المتحدة”.

 

المصدر:
الوكالة الوطنية للإعلام

خبر عاجل