هل يقلب “المستقبل” التوقعات الحكومية؟

تتحدّث مصادر في تيار المستقبل عن احتمال ان يستقرّ الرأي داخل كتلة المستقبل على ترك الخيار لكل نائب ليسمي من يريد لرئاسة الحكومة، وهذا القرار، يُتوقّع ان يقلب التوقّعات الحكومية، إذ ستنسحب على الأرجح، تكليفاً لسعد الحريري من قبل كتل أخرى، وأبرزها “المردة” واللقاء الديموقراطي، وربما نواب كتلة التنمية والتحرير التي يفضل رئيسها نبيه بري حتى اللحظة الحريري.

ومن السيناريوهات الواردة هو ان تذهب كتلة المستقبل لتسمّية الخطيب، لإبعاد، تهمة الاخلال بالالتزامات والتعهّدات عنها نهائياً، وحشر جميع المعرقلين في زاوية تحمل مسؤولية خياراتهم.

المصدر:
القبس الكويتية

خبر عاجل