إيران تعترف بمواصلتها انتهاك الاتفاق النووي

أكد مسؤول إيراني للتلفزيون الرسمي، أن إيران ستكشف قريباً عن جيل جديد من أجهزة الطرد المركزي لتخصيب اليورانيوم، في انتهاك جديد للاتفاق النووي المبرم مع القوى العالمية عام 2015.

وقال نائب رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية علي أصغر زارين: “في القريب العاجل سنكشف عن جيل جديد من أجهزة الطرد المركزي مصنَّعة محلياً”، من دون الخوض في التفاصيل.

وكانت إيران قالت في أيلول إنها بدأت في تطوير أجهزة طرد مركزي لتسريع عملية تخصيب اليورانيوم، في إطار خطواتها لتقليص التزاماتها الواردة في الاتفاق النووي الموقَّع عام 2015 بعد انسحاب الولايات المتحدة منه.

والجمعة، طالبت القوى الأوروبية إيران، خلال محادثات، بالكف عن انتهاك الاتفاق النووي، لكنها لم تصل إلى حد تفعيل آلية يمكن أن تؤدي إلى إعادة فرض عقوبات الأمم المتحدة على طهران وتقضي على الاتفاق الموقع عام 2015.

وجاء الاجتماع في ظل تصاعد الخلاف بين إيران والغرب بعد أن قلصت طهران التزاماتها بموجب الاتفاق المبرم في العام 2015، رداً على انسحاب واشنطن منه العام الماضي وإعادة فرض العقوبات عليها والتي أصابت اقتصادها بالشلل.

والأمل ضعيف على ما يبدو في التوصل إلى حل وسط، في ظل غضب طهران من عدم وجود حماية أوروبية لها من العقوبات الأميركية.

وشملت انتهاكات إيران للاتفاق النووي تجاوز الحد الأقصى المسموح به من اليورانيوم المخصب، واستئناف التخصيب في منشأة فوردو التي أخفتها إيران عن المفتشين النوويين التابعين للأمم المتحدة حتى كشف عنها في العام 2009.

وبعد الاجتماع، صدر بيان عن “رئاسة اللجنة المشتركة للاتفاق النووي” والتي يتولاها الاتحاد الأوروبي، أعربت فيه اللجنة عن قلقها “إزاء خطوات إيران السلبية”. وشددت اللجنة المشتركة على “حق إيران في جني فوائد الاتفاق الاقتصادية”.

كما ذكر البيان أن اللجنة المشتركة “ناقشت التحديات المتصلة بتنفيذ الاتفاق النووي والتي يجب معالجتها في نطاق خطة العمل المشتركة الشاملة”.

المصدر:
العربية

خبر عاجل