بالصورة: ساحة النور تتحضّر للميلاد

تفاجئ عاصمة الشمال طرابلس، منذ انطلاق الثورة في 17 تشرين الأول الماضي، من لا يعرف حقيقتها الناصعة وطبيعتها اللبنانية الأصيلة، أو الذين انطبعت في أذهانهم الصورة المشوهة التي حاول بعض المنافقين ترسيخها.

لكن، خسئ كل هؤلاء الكاذبين لأغراضهم السياسية ومصالحهم الرخيصة، ها هي عروس الثورة وعروس الشمال، بل عروس لبنان، تؤكد مرة من جديد على أصالتها اللبنانية العريقة، وتمسكها بالروح اللبنانية الجامعة المنفتحة، وبأنها مدينة حرة أبية لكل اللبنانيين أياً تكن انتماءاتهم الدينية والطائفية والمذهبية.

طرابلس تتحضر في هذه الأيام عشية عيدي الميلاد ورأس السنة لهذه المناسبة المباركة، ومن قلب ساحة النور بالتحديد، لتؤكد أنها ساحة الحرية والعيش المشترك، حيث يتم التحضير لوضع 11 شجرة سيتم تزيينها في الساحة، بمشاركة أبناء المدينة من مختلف الطوائف.

هذه أيضاً من إحدى بركات ثورة لبنان المجيدة في وجه الطبقة السياسية الفاسدة المستغلة للدين والطوائف في سبيل سرقاتها وصفقاتها وموبقاتها ومنافعها، إذ أفسحت الثورة في المجال أكثر لطرابلس أن تظهر وجهها الحقيقي الناصع، وتكذِّب الملّفقين المشوِّهين المزوِّرين أياً كانوا.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل