وحياتك ما تواخذينا بس جوعانين

اجّلوا الاستشارات اسبوعا بالكامل! على مهل شو صاير عليكن؟ ما احلاهن رجال السلطة في لبنان، يملكون الكثير من رفاهية الوقت! والله نيّالن، نحن بالكاد نملك ما نأكل به خبزنا كفاف يومنا من اين لهم كل ذاك الرفاه؟! هذا ليس سؤالا يُسأل من مواطنة بدأت تشعر انها بالكاد مواطنة، اذ ان رجال السلطة ونساؤها بالتأكيد، يتمتعون بأموالنا، يصرفونها شمالا يمينا وهي كثيرة كثيرة تحتاج سنين وتعاقب اجيال قبل ان تنضب هذا إذا نضبت.

الحمدلله هم شبعانين حتى التخمة. الحمدلله هم لا يسمعون خرير بطونهم لأنها سمالله مليانة دائما وتعاني التخمة، وبطبيعة الحال لا يسمعون خرير بطون الشعب الخاوية، اذ ان لهم ما لهم من هموم تحجب عنهم هذه المسألة “التافهة”، مقابل القضايا “المصيرية” الكبيرة التي يعالجونها بدقة متناهية وحكمة، ومن بينها واهمها على الاطلاق، ايجاد انجح السبل والوسائل والامكانات، واجتراح حتى المستحيل لبقائهم ملتصقين بكراسيهم اطول فترة ممكنة، وبلكي الى ابد الابدين ومش آمين!

تأجلت الاستشارات اسبوعا بعد اسبوع بعد اسبوع بعد اسبوع… وشو صاير بالدني ليش هالقد مستعجلين؟! لا بأس سيتأجل معها الانهيار الكامل. سيتوقف خرير البطون ونؤجل الجوع تمانية ايام اخرى، منحمل، وسنشبع حتى التخمة من التصاريح والمواقف الوطنية العالية الجودة، وسنتنعّم من اطلالات وجوهكم الطيبة النيّرة مثل الاعجوبة صباحا ومساء وكل دقيقة!!

خي شو حلو تأجلت الاستشارات، ولا رئيس حكومة جديد يلوح في الصورة، ولا حكومة جديدة بوجوهها كما تطالب الثورة، فإما حكومة الوجوه البائدة الفاسدة اياها، والا يلا فلنجلس جميعا في “المؤجل”، ولبنان معكم “أحباءنا” في السلطة، صار وطنا مؤجّلا اجلكن!

مزعجون هؤلاء الثوار ما هيك؟! مزعجون أكثر الناس في لبنان، اذ يلحّون على تشكيل حكومة جديدة، يطالبون بقضاء مستقل يحارب الفساد والفاسدين، والانكى من ذلك، يهرعون الى المصارف للحصول على أموالهم تصوروا! تصوروا الى اي درجة بلغت “وقاحة” اللبنانيين، أن يطالبوا بأموالهم المحتجزة في مصارف لبنان بعدما فرغت جيوبهم بالكامل، بالكامل، واكثر من نصفهم صار عاطلا من العمل، ومن يعمل يتقاضى نصف راتب ولا يعرف في اي لحظة ينضم الى نادي البطالة.

عن جد هذه قمة الوقاحة، وعلى السلطة ان تؤدب هؤلاء الناس، ان تؤدّبنا جميعا، فالجوع خطيئة واعلان الجوع جريمة، والمطالبة برغيف خبز من المعجن المصادَر من السلطة وحرامييها، هو الارهاب بعينه وعقوبة الارهاب الاعدام وليس أقل!

وحياتك لا تواخذينا سلطتنا العظيمة امنا الحنون تاج راسنا ومنبع…خيراتنا! اغفري لنا عنفواننا الفائض، غضي النظر عن الكرامة التي تلبسنا كالتراب الذي يغمر ارز لبنان. تناسي صراخنا لاجل وطن حقيقي، اغفري شوقنا لوطن، سامحي ضعفنا امام الله وامام الانسان المقهور في رطن الرب. وحياتك سلطتنا لا تواخذينا، الله يخليكي فوق راسنا لتحميننا من ذاك الوباء الذي اسمه الكرامة والعنفوان والضمير. الله لا يجربك، او… الله يجربك علّك تصبحين انسانا مجبولا من قلب وضمير وليس وحشا كاسرا يفترس ناسه.

 

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل