أكبر مناورة عسكرية اميركية في أوروبا

يستعد الجيش الأميركي لأكبر عملية انتشار في أوروبا منذ 25 عاماً، بإرساله العام المقبل 20 ألف عسكري إضافي للمشاركة في تمارين تهدف لـ”إظهار قوته العسكرية” بمواجهة الخصوم مثل روسيا، كما أكد الاثنين الجنرال كريستوفر كافولي.

وينضم إلى هؤلاء 9 آلاف عسكري أميركي منتشرين في أوروبا أصلاً، للمشاركة في تمارين “ديفندر يوروب 20” العسكرية، والتي سيبلغ العدد الإجمالي للمشاركين فيها 37 ألف عسكري من الحلفاء.

وتجري المناورات بين أيار وحزيران في عشرة بلدان أوروبية، وفق ما أكد كافولي القائد العام للقوات البرية الأميركية في أوروبا، لمجموعة من الصحافيين في البنتاغون.

وسيرسل في مرحلة أولى في شباط جنوداً ومعدات من أجل نشر 13 ألف قطعة من التجهيزات.

وسيشكل ذلك تحدياً لوجيستياً في الدول التي كانت تابعة للاتحاد الأوروبي سابقاً، حيث سكك الحديد أضيق من تلك الموجودة في أوروبا الغربية، والجسور غير مجهزة لتتحمل دبابات أبرامز الأميركية البالغ وزنها 70 طناً.

وبعد سنوات من تقليص وجودها العسكري في أوروبا بعد الحرب الباردة، يعكس نشر الولايات المتحدة الاستثنائي لهذا العدد من الجنود حالة الاضطراب الاستراتيجية الناجمة عن ضم شبه جزيرة القرم إلى روسيا في 2014، والذي “غير كل شيء”، بحسب الجنرال الأميركي.

لكن الجنرال امتنع عن تسمية موسكو كالخصم الأساسي المستهدف من هذه التمارين.

وسيصل جنود البحرية والطيارون والمشاة الأميركيون إلى أوروبا جواً وبحراً، عبر مرافئ وقواعد عسكرية عديدة في القارة، خصوصاً ميناء “لا روشيل”.

بالإضافة إلى التدريبات البحرية والجوية، من المتوقع إجراء تدريبات جانبية مثل عبور نهر في بولندا، وعملية إنزال في ليتوانيا وتدريب تنسيقي على مستوى القيادات في ألمانيا.

والهدف هو “إظهار مدى قدرة الجيش الأميركي على أن ينشر سريعاً كقوة كبرى لدعم حلف شمال الأطلسي والاستجابة لأي أزمة”، طبقا للجيش الأميركي.

المصدر:
العربية. نت

خبر عاجل