الإيرانيون یطلقون حملة التبرعات لقناة المعارضة التلفزيونية لتغطية ثورة إيران

بدأ برنامج تليفزيون قناة الحریة (IRNNTV) بعد ظهر يوم الجمعة ‍13کانون الأول وغمرته وابل من الاتصالات على الفور بمكالمات من إيران وعبر جميع أنحاء العالم، مع إشادة العديد من المتصلين بتغطية القناة المتواصلة للاحتجاجات في إیران.

وأجرت «سیمای آزادي» (قناة الحریة) القناة التليفزيونية الإيرانية المعارضة البارزة التي لعبت دورًا رئيسيًا في بث صور عن الاحتجاجات الأخيرة في إيران والقمع المميت من قبل النظام الإيراني ، برنامجها التلفزيوني الرابع والعشرين لحملة جمع التبرعات. لدى قناة الحریة، وهي محطة تلفزيونية فضائية مفتوحة على مدار 24 ساعة تبث من أوروبا، جماهير هائلة من المشاهدين داخل إيران وبين الجالیات الإیرانیة في‌ المهجر.

قال أحد المتصلين من مدينة شيراز في جنوب إيران، حيث كانت مسرحًا للاحتجاجات الضخمة المناهضة للنظام في تشرين الثاني: قناة الحریة هو منبر لمن لا منبر له. إنه صوت العدالة لشعبنا. إنه صوت شعب وصفه [النظام] بأنه يثير أعمال شغب وبلطجية حتى يمكن قمعهم وقتلهم تحت هذه الذريعة. لذا، فإن دعم هذا الصوت هو بمثابة دعم لحقوق الشعب الإيراني. ”

وقدّم مواطن إيراني أحمد وهو يعيش في دولة الإمارات العربية المتحدة تبرعًا بمبلغ 100000 يورو. قال: «أحيي القائد الواعي الفذ للمقاومة الإيرانية مسعود رجوي وأشجع وأقوى امرأة ثورية في إيران مريم رجوي. كما أغتنم هذه الفرصة لأبعث بتحياتي إلى وحدات المقاومة في أشرف3 و (مجاهدي خلق) في إيران. أشرف 3، بألبانيا، موطن لآلاف من أعضاء منظمة مجاهدي خلق الإيرانية . لعبت وحدات المقاومة في مجاهدي خلق في إيران دوراً قيادياً في تنظيم الاحتجاجات الإيرانية والمدن الإيرانية المختلفة».

وفي رسالة إلى هذا البرنامج تمت قراءتها : “أنا أم من شيراز حيث غارقة في الدماء. قناة “ سیمای آزادي” هو صوت الشعب الإيراني الذي يسعى إلى الحرية. لقد دعمتها على مر السنين وسوف أواصل القيام بذلك. برنامجكم هو صوت أمهات الشهداء. سوف نبقيها مستمرة في العمل. هذا هو الصوت الذي كان مذيعنا ورفيقنا في أشد أیام قسوة القمع وجرائم الملالي .

من المقرر أن تستمر حملة جمع التبرعات طوال عطلة نهاية الأسبوع.

خلال السنوات الثماني عشرة الماضية، ورغم العديد من العقبات، مثل بث التشويش من قبل نظام الملالي، عملت هذه القناة في استقلال مالي كامل، دون أي بث اعلانات تجاریة وهذا هو انجاز حقيقي.

قناة ” سیمای آزادي”- قناة الحریة، التي تحظى بمشاهدة واسعة من الجاليات الإيرانية حول العالم، تحظى بشعبية كبيرة في إيران أيضًا.

بالإضافة إلى استقلالها المالي الذي توفره مساعدة المشاهدين، يتم تغذية القناة أيضًا بالمعلومات والأفكار من خلال مجتمعها الذي يشارك إما بشكل مباشر في العديد من البرامج، أو عن طريق إرسال الشبكات الاجتماعية.

البرنامج الأكثر شعبية هو البرنامج الخاص بحملات جمع التبرعات، حيث يتبرع الآلاف من الناس عن طريق الهاتف أو الإنترنت. الكثير منهم يجمعون المال من العائلة والأصدقاء من حولهم ويعلنون عن المبالغ الجماعية. من الممكن متابعة البث المباشر على الرابط : https://www.iranntv.com/

المكالمات تتدفق من جميع أنحاء العالم وخاصة من إيران. إذا تم تتبعها من قبل عملاء النظام في إيران، فإن المتبرع يواجه خطر الاعتقال. في يونيو 2014، تم إعدام غلام رضا خسروي، وهو مهندس في قطاع النفط لدعمه المالي لهذه القناة الفضائية.

المصدر:
مجاهدو خلق

خبر عاجل