الحريري وضع “سيناريو” ما بعد التكليف

أعربت أوساط سياسية، لـ”العرب”، عن اعتقادها بأنّ المشاورات النيابية الملزمة التي سيجريها رئيس الجمهورية ميشال عون اليوم الاثنين ستسفر عن حصول رئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري على أكثرية بسيطة تسمح بتسميته لتشكيل الحكومة المقبلة.

وتوقعت هذه الأوساط تمسّك الحريري بشروطه لتشكيل حكومة جديدة لا تضمّ سوى “اختصاصيين واختصاصيات تتمكن من التصدي للتحديات الاقتصادية والمعيشية”.

وقالت أوساط الحريري إنّه “سيعمل في حال تكليفه على إيجاد فريق عمل متكامل من أصحاب الاختصاص والخبرة وإنّ كتلة المستقبل النيابية (كتلة الحريري) ستؤكّد هذا التوجّه في الاستشارات النيابية”.

وذكرت مصادر ​مقربة من الحريري أن مواصفاته للحكومة الجديدة لن تتبدل أو تتغّير، وهو يشدد على ضرورة تشكيل حكومة من الاختصاصيين تتمكن من التصدي للتحديات الاقتصادية والمعيشية.

ورسمت الأوساط السياسية في بيروت سيناريوهات عدّة لمرحلة ما بعد تكليف الحريري، هذا في حالة عدم حصول مفاجأة تحول دون ذلك.

وذكرت أن رئيس الوزراء المكلّف سيشكل حكومة اختصاصيين فقط، بينهم وجوه نسائية عدّة ثمّ يعرضها على رئيس الجمهورية الذي قرّر صهره جبران باسيل، بصفته رئيس “التيّار الوطني الحر”، عدم المشاركة بحكومة برئاسة الحريري.

وتوقّعت الأوساط ذاتها أن يرفض رئيس الجمهورية توقيع مراسيم تشكيل حكومة من هذا النوع يرفضها حزب الله أصلا. وقالت إن رئيس الجمهورية قد يوقع مراسيم تشكيل الحكومة ثم يتركها تسقط في مجلس النوّاب، حيث يقول الأمين العام لحزب الله إنّه يمتلك الأكثرية مع حلفائه.

وأشارت هذه الأوساط إلى أن حزب الله يخطط في المدى الطويل لبقاء الحكومة الحالية التي يسيطر عليها بالمطلق والتي لديه فيها ثلاثة وزراء، فضلا عن وزراء حركة أمل والتيار الوطني الحر وأولئك الذين سماهم رئيس الجمهورية. وذكّرت في هذا المجال بقول حسن نصرالله في خطابه الأخير بأنه كان طلب من سعد الحريري عدم تقديم استقالة حكومته الحالية.

المصدر:
العرب

خبر عاجل