جوقة جامعة الروح القدس أحيت حفلها الميلادي السنوي

نظمت جامعة الروح القدس – الكسليك حفلها الميلاديّ السنويّ تحت عنوان: “فَلْنَبْتَهِجْ ونَفرَحْ بِخَلاصِهِ”، أحيته جوقة الجامعة بإدارة مدير كليّة الموسيقى الأب بديع الحاج، في حضور رئيس الجامعة الأب طلال هاشم ونائبه للشؤون الإدارية الأب طوني عيد وأعضاء مجلس الجامعة وجمع من الآباء والوجوه الاجتماعية والتربوية والإعلامية وأساتذة الجامعة وموظفيها وطلاّبها، في قاعة البابا يوحنا بولس الثاني في حرم الجامعة في الكسليك.

تضمنت الحفلة ألحانًا سريانيّة باللغة الأصليّة، ألحانًا سريانيّة معرّبة، ألحانًا سريانيّة باللهجة اللبنانيّة، ألحانًا للأب بولس الأشقر الأنطوني (1881-1962)، ألحانًا للأب يوسف الخوري ر.ل.م. (1920-2009)، ألحانًا للأب يوسف الأشقر ر.ل.م. (1927) وألحانًا للأب بديع الحاج ر.ل.م، إضافة إلى لوحة غربيّة بالإنكليزيّة والفرنسيّة. وقد نشرت هذه الترانيم الميلادية بروحانيتها الفرح والبهجة في نفوس الحاضرين، باعثة رسالة أمل جديدة مع اقتراب ولادة المخلّص.

وتضم جوقة جامعة الروح القدس – الكسليك حاليًا تسعين عنصرًا. ومنذ تأسيسها سنة 1950، عملت على نشر الموسيقى الجادّة وإحياء التراث اللحني السرياني واللبناني والعربي. كانت الجوقة مؤلفة بداية من أصوات الرهبان، وانضمت إليها الأصوات النسائية ابتداء من العام 1970.

ويتميّز رصيد جوقة جامعة الروح القدس بتنوّعه وغناه. فبالإضافة إلى الموسيقى السريانية والسريانية المارونية واللبنانية والعربية، تُفرد الجوقة مكانًا مهمًّا للموسيقى الكلاسيكية الغربية. كما قامت بتسجيل المئات من البرامج الإذاعية والتلفزيونية والاسطوانات، وأحيت العديد من الحفلات في لبنان ودول العالم.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل