“ما طال الوزارة… قال عنها حصرم”

 

رسمت مصادر متابعة عن كثب لكواليس عملية تشكيل الحكومة، “ابتسامة ساخرة”، لدى اطلاعها على ما زعمته شخصية سياسية تردد اسمها بقوة لتولي حقيبة وزارية أساسية في الحكومة الجديدة، من تعفُّف مصطنع وترفُّع عن المشاركة.

وبعد الإصرار، كشفت المصادر ذاتها لموقع “القوات اللبنانية” الإلكتروني، عن أن “هذه الشخصية المعنية كانت تحضّرت بقوة للدخول في الحكومة، وقامت بتشكيل فريق عمل منظم ووزَّعت المهام، بعد أيام معدودة من تكليف حسان دياب بتشكيل الحكومة، بما فيها مهمات التسويق الإعلامي، خصوصاً تحت عنوان (شخصية متخصصة طالعة من المجتمع المدني)”.

وتلفت المصادر إلى أنه “بعدما تعرقلت تسميتها من قبل طرف وازن، لجأت إلى تمرير خبر التعفُّف بحجة أن الحكومة المقبلة لا تشبهها”، معتبرة أن “حالها تشبه حال الثعلب الذي لم يتمكن من الوصول إلى العنب فقال عنه حصرماً، بحسب المثل الشعبي المعروف”.

خبر عاجل