ايران تأمر الحوثيين باستهداف مواقع حيوية

كشف مسؤول أمني يمني رصد توجيهات إيرانية للحوثيين بتجهيز عناصرها لاستهداف مواقع حيوية، رداً على مقتل قاسم سليماني، مشيراً إلى أن وزارة الداخلية اليمنية رفعت حالة التأهب استعداداً لمواجهة أي أعمال إجرامية من الحوثيين، ووضعت خطة طوارئ لتلبية احتياجات المناطق كافة من الأفراد والعتاد.

وقال اللواء محمد الشريف وكيل وزارة الداخلية بالحكومة اليمنية في اتصال هاتفي مع «الشرق الأوسط»، إن «الوزارة اتخذت التدابير اللازمة ورفعت حالة الاستعداد في جميع القطاعات التي تتبعها، تحسباً لقيام الحوثيين الانقلابية بأعمال عدائية»، لافتاً إلى أن التركيز جارٍ على عدد من المناطق المحررة التي قد تُنفذ فيها أعمال إجرامية لقربها من خطوط التماس مع الميليشيات.

ومن أبرز ملامح استعدادات وزارة الداخلية، وفقاً للواء الشريف؛ تكثيف عمليات المراقبة والمتابعة من الأجهزة الأمنية، ورفع حالة التأهب والاستعداد لقوات التدخل السريع، والدفع بتعزيزات فردية وآلية إلى بعض المناطق في حال حاجتها للدعم المباشر.

وشدد اللواء الشريف على وجود تنسيق استخباراتي مع دول تحالف دعم الشرعية، مؤكداً رصد تحركات من الحوثيين لتنفيذ تهديدات أطلقتها قيادتهم في وقت سابق، متوقعاً أن تبقى تلك التهديدات في محيط الشعارات والخطابات، لأن الانقلابيين سيخسرون ما بقي لهم من سيطرة على بعض المناطق إذا فكر الحوثي في القيام بأي عمل طائش يهدد أياً من الدول الكبرى التي تفوق الميليشيات في القوى والتقنية، التي سيكون ردها عنيفاً حال تجرأ الحوثي على القيام بأي عمل ضدها.

وركّز وكيل وزارة الداخلية على أن القوات الأمنية مستعدة لمواجهة أي تحرك من الحوثيين وخلاياها النائمة التي تتبعها في المناطق المحررة كافة، خصوصاً في ظل ما جرى رصده من معلومات عن تحركهم وتواصلها مع قيادات إيرانية وأخذ التوجيهات في ذلك، ومحاولة تجهيز عناصرها لمواجهة أي مواقع حيوية، سواء عن طريق المواجهة الفردية أو بالأسلحة الثقيلة. وقال: «اتخذت الوزارة احتياطاتها الأمنية لإفشال أي مخطط يستهدف مواقع حيوية، وهو ما يؤكد أن  الحوثي يأتمر للقيادات في طهران وتنفذ الأجندة الإيرانية في المنطقة وأنها الذراع العسكرية التي تعول عليها في زعزعة الأمن والاستقرار». وأكد الشريف أن قتل قاسم سليماني انتصار للإنسانية والمظلومين وحقوق الإنسان بصفة عامة، لأنه كان مجرماً وضالعاً في كثير من الأعمال الإرهابية في المنطقة العربية، وهو من نفذ عمليات الدعم المباشر للحوثيين. وأضاف أن استهدافه «يعد خطوة إيجابية للسلم والأمن في المنطقة والعالم».

المصدر:
الشرق الاوسط

خبر عاجل