لا لست بزائرٍ

لا أعلم إن كنت دخلت بيتي عَوزا جوعا او هواية

لا أعلم اسمك، الهوية، المولد والبداية

جل ما أعلم أنك انتهكت حرمة منزلي

ولم تعي كيف ستكون النهاية.

لكنني متأكد أنك أخطأت التصويب،

فإن كنت تبحث عن رغيف خبز،

لست انا من يهدد معدتك الخاوية

بقطع الطحين

ولا بردك بانقطاع المازوت، وتنقلاتك بمادة بالبنزين،

أخطأت التصويب

فانت انتهكت تلك الحرمة ودخلت، مبعثرا مكسرا

فبدل أن تجني على نفسك وعلى عائلتك وتترك السجن الكبير نحو سجنِ صغير

كان أجدى عليك ان تنتفض

فتدخل قصورهم وتدنس قبورهم  فأنت بلا شك من ساهم ولو بجزء صغير بما هم عليه الآن

كان عليك استرداد حقك منهُم

فحينها تكون انت البطل

ايها السارق المعتدي

ان ما سرقته من منزلي هو من تعبي

وما في منازلهم من تعبنا

ما سرقته من منزلي هو هدايا والدي

وفي منازلهم ما اختلسوه من آباءنا

ان سرقت قنينة خمرٍ لتشربها وتنسى ما فعلوه بنا فغدا سوف تستيقظ على الاسواء

فعد إلى رشدك

اعد لي حقي

وأقصد بيوتهم حيث حقن

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل