ارجاء جلسات المحاكمة في قصر العدل

سجلت في قصر العدل في بيروت حركة عمل خجولة لعدد محدود من القضاة والموظفين والمحامين الذين تمكنوا من الوصول الى العدلية بسبب قطع الطرق في مناطق مختلفة.

ويعمل الموظفون المداومون على تسيير عدد من المعاملات الإدارية والمراجعات المكتملة العناصر، أي في حال حضور القضاة والمحامين والمتقاضين المعنيين، مع توجه لإرجاء جلسات المحاكمة والتحقيقات كما حصل في قصر العدل في بعبدا حيث جرى تأجيلها الى مواعيد تحدد لاحقا بسبب الحال القائمة راهنا.

وأطلق الثوار اسبوع الغضب في اليوم الـ90 على اندلاع الثورة، مدعومين من طلاب المدارس للضغط على الأكثرية الحاكمة بتأليف حكومة اخصائيين مستقلة تنقذ لبنان من الانهيار.

المصدر:
الوكالة الوطنية للإعلام

خبر عاجل