إذا لم تُشكّل لغاية الأحد… “طارت الحكومة”

لا تزال العقد الحكومية على حالها، منذ صباح اليوم، وأكدت مصادر القصر الجمهوري أن عددها 4 وهي تمنع ولادة الحكومة. أول عقدة تكمن في مطالبة تيار المردة بحقيبة ثانية، والثانية تتمثل بالحزب السوري القومي الاجتماعي الذي يطالب بالتمثيل، أما الثالثة، فهي بمطالبة النائب طلال إرسلان بحقيبة الصناعة. كما الرابعة بمطالبة الطائفة الكاثوليكية بحقيبة إضافية.

في حين تشير معلومات “mtv” إلى أن المعضلة الأساسية تكمن في الثلث المعطل وهو بيد رئيس الجمهورية ميشال عون ووزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال جبران باسيل اللذين في جعبتهما 6 وزراء، لكن إذا ما احتسبت حصة إرسلان لهما، يصبح بحوزة العهد 7 وزراء، ما يعني الثلث المعطل.

في هذا السياق، أوضحت مصادر قريبة التيار الوطني الحر أن هناك اتفاقاً سابقاً بحصول عون وباسيل على 6 وزراء، لكن نُقد في اللحظات الأخيرة. وسألت، “لماذا الخوف من الثلث والحكومة من لون واحد؟”.

في المقابل، نفت مصادر حركة أمل وجود اتفاق، مشيرة إلى أنها تفاجأت به.

والمعضلة الرئاسية الثانية تكمن في مطالبة عون بتولي أيمن حداد وزارة الاقتصاد في حين يصر الرئيس المكلف حسان دياب على أمل حداد لتسلّمها، في الوقت الذي تم اقتراح دمج وزارة الدفاع والاقتصاد، الأمر الذي رفضه عون، باعتبار أن عملية المزج بين هاتين الوزارتين غير منطقي.

إلى ذلك، يتمسك دياب في الأطر العامة، ويرفض اعتماد النهج القديم في التشكيل وأي محاولة لتشويه الحكومة قد يطيح الثقة بها. وأكدت مصادر مقربة منه أنه لا يمكنه إدارة ظهره للانتفاضة.

تزامناً، أكدت مصادر مطلعة دخول حزب الله على الخط، وقد يعطي حقيبة الصناعة لإرسلان، ويأخذ بدلاً منها وزارة الشؤون الاجتماعية.

كل هذه التطورات دفعت المصادر إلى القول، ألا حكومة اليوم، “وإذا لم تشكل منذ اليوم لغاية الأحد، يعني طارت الحكومة”.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل