السعودية تتحدّى تايلاند في الطريق إلى الأولمبياد

يخوض المنتخب الأولمبي السعودي لقاء مصيريا أمام تايلاند ضمن الدور ربع النهائي لبطولة كأس أمم آسيا تحت 23 عاما، وهو يدرك أن لا سبيل أمامه سوى الفوز للعبور إلى المربع الذهبي وحسم ورقة التأهل إلى أولمبياد طوكيو، فيما يلاقي المنتخب السوري نظيره الأسترالي ويحدوه الأمل هو الآخر في حسم ورقة التأهل إلى النصف النهائي وتحقيق الحلم بالتواجد في اليابان.

ويتأهل إلى الدور نصف النهائي المنتخبان الفائزان، ويضمنان بذلك تواجدهما في دورة الألعاب الأولمبية التي ستقام في طوكيو العام المقبل.

وتأهل منتخب السعودية متصدرا عن المجموعة الثانية، ليضرب موعدا مع منتخب تايلاند المستضيف للبطولة، في حين حلت سوريا ثانية لتلاقي منتخب أستراليا في لقاء ثأري لنسور قاسيون الذين يتطلعون إلى ردّ الاعتبار للمنتخب الأول في عام 2017 عندما أقصاه المنتخب الأصفر وحرمه من التواجد في كأس العالم بروسيا. وتأهل المنتخب السعودي إلى الدور ربع النهائي بعد تصدره ترتيب المجموعة الثانية برصيد 7 نقاط من ثلاث مباريات، مقابل 4 نقاط لسوريا في المركز الثاني.

ويعوّل الأخضر السعودي على الثقة الكبيرة التي طبعت لاعبيه الشباب وأظهروها طيلة مبارياتهم في الدور الأول من أجل تحقيق المفاجأة أمام البلد المستضيف السبت.

وأكد سعد الشهري، مدرب المنتخب السعودي الأولمبي، بعد تأهل منتخب بلاده أن “الأخضر” استحق التأهل إلى ربع نهائي كأس آسيا تحت 23 عاما. وقال الشهري للصحافيين “المباراة كانت صعبة على الفريقين، كنا الأفضل واللاعبون كانوا على قدر المسؤولية، والآن أمامنا هدف نعمل على تحقيقه”. وأضاف “أشكر اللاعبين رغم صعوبة دور المجموعات، وخاصة مباراتنا أمام سوريا التي حققنا فيها الفوز والتأهل لدور الثمانية”. وعن مواجهة البلد المستضيف في المرحلة المقبلة، قال الشهري “(فريق) تايلاند منتخب قوي وأثبت جدارته في البطولة”.

وقدم الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل رئيس الهيئة العامة للرياضة التهنئة للأولمبي السعودي بعد بلوغه ربع نهائي بطولة كأس آسيا. وقال الفيصل عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي تويتر “الحمد لله، ألف مبروك، تأهل منتخبنا الأولمبي لربع نهائي بطولة كأس آسيا”. وأضاف “نجومنا في مستوى الثقة، بإذن الله مستمرون في تميزهم للوصول إلى أولمبياد طوكيو 2020”.

يواجه منتخب سوريا الأولمبي نظيره الأسترالي في مباراة يرى محللون أنها تَعد بإثارة كبيرة من الجانبين. وكان المنتخب السوري قد تأهل إلى دور الثمانية كوصيف للمجموعة الثانية، فيما تأهلت أستراليا في صدارة المجموعة الأولى برصيد 5 نقاط.

ووعد أيمن الحكيم، المدير الفني لنسور قاسيون، بأن يصحح الصورة السلبية التي ظهر بها فريقه أمام السعودية في ختام دور المجموعات. وكشف الحكيم أن فريقه سيقدم مباراة كبيرة أمام أستراليا من أجل الاقتراب خطوة كبيرة لحجز بطاقة التأهل إلى أولمبياد طوكيو 2020.

ويغيب عن نسور قاسيون الهداف علاء الدين الدالي بسبب تلقيه بطاقة حمراء في مباراة السعودية. وعلى الجهة الأخرى من المنتظر أن يعود كامل كواية إلى التشكيلة الرئيسية بعد غيابه عن مواجهتي اليابان والسعودية لأسباب مجهولة. ولن يدخل الحكيم مباراة السبت بتكتيك دفاعي بعد الانتقادات العديدة التي طالته بسبب أسلوب لعبه في المباريات الثلاث أمام قطر واليابان والسعودية.

وينتظر أن يركز المدير الفني على الأخطاء البادية في محور الدفاع والتي كانت قاتلة في بعض المباريات، في مقابل قراءة خصمه جيدا وخصوصا العرضيات التي يتميز بها لاعبو أستراليا والتي ينتظر أن تقلق الدفاع السوري بقيادة فارس أرناؤوط. وكان الحكيم أبدى عدم رضاه عن أداء لاعبيه في مباراة السعودية. وقال الحكيم للاعبيه إن ما أزعج الجميع هو الأخطاء الفردية والجماعية والأداء غير الجيد وليست خسارة المباراة.

في المقابل، قدم اللاعبون اعتذارهم عما جرى في اللقاء وتعهدوا بتقديم صورة مختلفة أمام أستراليا لاستعادة ثقة الجماهير بهم وللمضي قدما في البطولة لحجز تذكرة إلى أولمبياد طوكيو 2020. وأكد السوري صافي عيوش، المدير الفني ليتليسيا رينغرز الأسترالي، أن لدى منتخب بلاده الأولمبي فرصة ذهبية لبلوغ نصف نهائي كأس آسيا.

وقال عيوش عبر صفحته الرسمية على فيسبوك “المنتخب الأسترالي أسهل من السعودي والياباني وحتى القطري، ولديه 5 لاعبين أساسيين خارج البطولة، والفريق بمرحلة تأسيس، ولذلك لدى نسور قاسيون فرصة كبيرة للتأهل لنصف نهائي البطولة القارية”.

وأضاف “لكن أداء المنتخب السوري يجب أن يتغير، 3 مباريات لم تنقل فيها الكرة عبر الخطوط الثلاثة مرة واحدة، وتموضع اللاعبين في مراكزهم ضعيف جدا”. وتابع قائلا “الكرة السورية بحاجة إلى هوية تعطي استمرارية في الأداء والنتائج، فالاعتماد على المهارات الفردية والدفاعية قد ينجح ولكن ليس دائما”.

 

المصدر:
العرب اللندنية

خبر عاجل