تنتظرون معجزة سماوية

تنتظرون معجزة سماوية …

او سقوط الدولة الوطنية

يا سادتي

ان المعجزات اليوم غير متوفرة

وما هو حاضر اليوم ثلاث

إفلاس،

اضطرابات اجتماعية

وصدامات دموية

يا سادتي العدو هياء لنا كأس الحرب الأهلية

ويحلم بنا كأفغانستان او الصومال، او الجمهورية السورية

ونحن لا نتطلع لجيش، لميليشيات تعلن أحكام عرفية

ولا نطالب بعد الصبر بدخول قوات دولية

تستقوي على إرادة الشعب وعلى كل القوى المحلية

انما نطالب بثورة شعب على الوراثات العائلية

نطالب العدل والإنصاف والقوانين المرعية

نناشد بهدم نادي الفساد الممسك بالسلطة السياسية

الممسك بسلك القضاء والسلطات التشريعية

يا سادتي

ان الشعب لم يمثل يوما واحدا في البرلمان انما خضع لتمثيلية

من ذل ومن قهر، من كذب من وعود ومماطلات في حملات انتخابية

يتحكم به بضعة آلاف من عائلات تقليدية

يتقاسمون يحصحصون، ينهبون يسرقون

وشعارهم حماية المناطق الأمنية

لا يوجد بينهم أي صراع سوى صراع غنائم مالية

من توزيع الثروات في المرافئ والمرافق الحيوية

والتخصيص والتلزيم وإعطاء امتيازات حصرية

فادخلوا الطوائف بالجمارك، المحاجر والمطارات، الكسارات وبالأملاك البحرية

ان الشعب يخضع اليوم لاتفاقات ثلاثية

بين المصارف وأهل الحكم وبعض المراجع الدينية

ثلاثية تعمل ليل نهار من أجل مصالحها الفردية

في تهريب رؤوس المال إلى مصارف أجنبية

من أجل مص دم الشعب، وقمع الأحلام اليومية

بإيجاده ربطة خبز

وسرير لعلاج وشراء كتب مدرسية

او قنينة ماء عذب بعيدة عن نفايات مرمية

لوثت وقتلت سمك البحر وأصبحت جبالا مرئية

أصبحنا نناضل لإيجاد فرصة عمل يومية

بحد أدنى للأجور وننسى الشهادات العلمية

يا سادتي

المشكلة واحدة هي اليوم بين طبقة حاكمة سياسية

ترفض الاستجابة او التغيير

وبين شعب قرر الموت في الشارع مطالبا بهمومه اليومية

فصرنا يا سادتي نستنشق الفساد في الهواء بدل استنشاق الحرية

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل