وزراء في حكومة “الإنقاذ”: الجراحة في السياحة والاجتماع في الدفاع

​بعد أكثر من ثلاثة أشهر على ثورة 17 تشرين، التي أرادها اللبنانيون مدخلاً لبناء دولة عصرية يحلمون بها، بعدما أنهكت الأوضاع الاقتصادية والمعيشية كاهلهم وتربصّ الفساد والمحسوبيات في شرايين مؤسساتهم، وبعدما بُحت الحناجر والتهبت الشوارع المطالبة بحكومة من الاختصاصيين المستقلين، يكون كل وزير فيها مَلِكاً في مجاله، أبصرت حكومة الرئيس حسان دياب النور، لكن اللافت في السير الذاتية للوزراء، اختصاصاتهم العلمية. فكيف توزّع الوزراء وهل الاختصاصيون الذين طالب بهم الثوار هم أركان الحكومة العتيدة؟

وزيرة الدفاع زينة عكر مجازة في العلوم الاجتماعية والتسويق والإدارة، ولديها خبرة واسعة في المجالات البحثية.

وزيرة العمل لميا الدويهي، مهندسة معمارية استشارية، واستاذة في الجامعة اللبنانية.

وزير التربية والتعليم العالي طارق مجذوب، قاضٍ في مجلس شورى الدولة ومستشار لعدد من الإدارات.

وزير الصناعة، عماد حب الله، عميد الجامعة الأميركية في دبي، ورئيس الهيئة الأكاديمية في الجامعة ذاتها.

وزير الزراعة والثقافة عباس مرتضى، شغل منصب مسؤول الشؤون البلدية والاختيارية في حركة أمل إقليم البقاع.

وزيرة المهجرين غادة شريم، دكتورة في الأدب الفرنسي، ومديرة كلية الآداب في زحلة سابقاً.

وزيرة الاعلام منال عبد الصمد، دكتورة في القانون، وشغلت منصب رئيسة دائرة التشريع والسياسات الضريبية في مديرية الضريبة على القيمة المضافة في وزارة المالية.

وزيرة الشباب والرياضة فارتينيه اوهانيان، مجازة في العلوم الاجتماعية (إجازة تعليم) من الجامعة اللبنانية ومرشدة اجتماعية.

وزير الشؤون الاجتماعية والسياحة رمزي مشرفية، بروفسور في جراحة العظم.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل