أول اطلالة لميغان ماركل تكشف فيه قرار الاعتزال

 

كشفت صحيفة ديلي ميل البريطانية، الجمعة، أن ميغان ماركل أخبرت بعض أصدقائها المقربين نيتها الظهور في أول مقابلة تلفزيونية بعد تجريدها وزوجها من ألقابهما الملكية.

وبحسب الصحيفة، فإن ماركل ستعطي السبق بمقابلتها الأولى للمذيعة إيلين ديجينيريس، الأمر الذي اعتبره البعض “صفعة” لصديقة ميغان المقربة أوبرا وينفري، والتي دعمتها وزوجها هاري في قرارهما اعتزال الحياة الملكية في الفترة الأخيرة.

وبحسب أصدقاء ماركل المقربين، فإنها اختارت الظهور مع ديجينيريس كونها تتفهم ألمها ومعاناتها، وأن ماركل “تشعر بتقارب روحيهما”.

والتقت ماركل ديجينيريس للمرة الأولى مصادفة في ملجأ للكلاب في لوس آنجلوس، حيث شجعتها الأخيرة على تبني كلبها الأول “بوغارت”، وتبع ذلك زيارة قامت بها إيلين لميغان وهاري في لندن، عقب ولادة الأمير الصغير آرشيي.

وبحسب مصادر في برنامج إيلين، فإن المذيعة وماركل “تناقشتا مسبقا بشأن المقابلة”، التي يتم التحضير لها حاليا، ويقال إنها ستجري في موقع سري.

وأضافت المصادر أن حصول إيلين على سبق مقابلة في العمق مع ماركل سيخرج كل من أوبرا وينفري وغيل كينغ من الأمر.

وكانت ديجينيريس قد تحدثت عن حياة ماركل وعن معاناتها وزوجها في إحدى حلقات برنامجها سابقا. “أرى أنهما تتم مهاجمتهما، وهذا ليس عادلا. هما من أكثر الأشخاص تواضعا ورحمة، ويقدمان الكثير من الخير للعالم”.

ولفت أصدقاء ماركل المقربون إلى أنها قد تجري لقاء آخر مع أوبرا وينفري وغيل كينغ، “لكن ميغان تريد التحدث إلى إيلين أولا”.

ويتوقع أن يحظى الظهور الإعلامي الأول لكل من ماركل والأمير هاري، أو أي منهما، بمتابعة جماهيرية كبيرة حول العالم، خصوصا عقب المفاجأة التي فجرها الزوجان بوجه العائلة المالكة، والعالم، بإعلانهما، بداية يناير، اعتزالهما الحياة الملكية لقضاء المزيد من الوقت في أميركا الشمالية، و”العمل على أن يصبحا مستقلين ماديا”، وذلك بعد تقارير عدة تحدثت عن توتر داخل القصر الملكي وعدم انسجام داخل العائلة بعد انضمام ميغان إليها.

المصدر:
الحرة

خبر عاجل