“بواخر الطاقة” مشروع مستدام لهدر المال العام

كتبت صحيفة “المدن”، معتبرة ان وزارة الطاقة وزارة إشكالية، ليس لأنها تساهم بالجزء الأكبر من عجز الموازنة فقط، بل لأنها بؤرة واضحة للفساد. وما يزيد من إشكاليّتها، أن الوزير السابق جبران باسيل لم يتوانَ عن زرع مستشاريه على كرسيّ الوزارة منذ انتقاله منها إلى وزارة الخارجية. والمستشارون، لم يُجهدوا أنفسهم لتمويه سياسات باسيل، بل جاهروا بتنفيذها بكل ما تحمله من فشل على صعيد إصلاح القطاع، ومن هدر للمال العام عبر المشاريع المشبوهة.

وجرياً على عادته، وظّفَ باسيل، الحاكم الفعلي للوزارة، مستشاره الأبرز ريمون غجر، العرّاب الأصلي لورقة سياسة القطاع التي أعلنها باسيل في العام 2010.

وانطلاقاً من مسؤوليته عن تلك الورقة، حاز غجر رفض الشعب له، قبل أن يخرج إلى الأضواء كوزير للطاقة. فهو في الحكومة الجديدة، سينفذ خطة باسيل التي تقوم على تحويل مشروع بواخر الطاقة إلى مشروع مُستدام، يؤمّن هدر المال العام لصالح الحسابات الشخصية للمستفيدين من هذا المشروع في التيارين، البرتقالي والأزرق.

المصدر:
المدن

خبر عاجل