موقف لبنان من خطة السلام

بعدما أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترمب خطة السلام في البيت الأبيض بحضور رئيس الوزراء الإسرائيلي المنتهية ولايته بنيامين نتنياهو، بدأت التنديدات العربية، بينها لبنان، مستنكرة مضمون الخطة.

واستنكر رئيس الحكومة الأسبق نجيب ميقاتي صفقة القرن، وقال عبر “تويتر”، “لا سلام يرتجى إذا لم ينل الفلسطينيون حقهم في دولة مستقلة عاصمتها القدس، وكل ما عدا ذلك مشاريع لن يكتب لها النجاح، ولا يمكن فرضها بقوة الواقع او واقع القوة”.

بدورها، غردت عضو كتلة “المستقبل” النائب رولا الطبش عبر “تويتر” قائلةً، “أمام ما يجري في المنطقة والاعلان عن “صفقة القرن”، لا بد من التذكير بأن الموقف اللبناني واضح، وهناك اجماع وطني على رفض التوطين انطلاقا من الدستور اللبناني، وإيمانا بشكل راسخ بأن فلسطين دولة عربية، وحق العودة مقدس”.

 

من جهته، قال عضو كتلة التنمية والتحرير علي حسن خليل ان “صفقة القرن ليست مصيراً محتوماً لنا وللقضية الفلسطينية، فوحدتنا سوف تُفشلها وتسقط ما يرسم لنا منها، ووحدة الفلسطينيين تحميهم وتحصّن حقوقهم”.

وقال عبر “تويتر”، “لن تمر الصفقة طالما أننا نقاومها متّحدين. الوحدة سلاحنا الأول بوجه وحدة ترمب ونتنياهو”.

 

وعلق النائب فيصل كرامي عبر “تويتر” قائلاً، “اعلان ترمب صفقة القرن يؤكد 3 حقائق:

1 – الانحياز الاميركي للأطماع الصهيونية بأرض فلسطين.

2 – العجز العربي المتوّج باتفاقيات الذل والمهانة المعلنة والمستترة.

3 – المشروعية الحضارية والاستراتيجية لخيار المقاومة كأسلوب وحيد للتعامل مع الاحتلال الصهيوني”.

وأضاف، “عذرا فلسطين الحبيبة، عجزنا عن تحرير ارضك وعن استرداد الحقوق والمقدسات وتمادينا في خلافاتنا، وانقساماتنا، وسمحنا للفساد وللفتن البغيضة ان تنهش بنا وتدمر وحدتنا العربية. عذرا فلسطين الحبيبة، انت الآن البوصلة ومن خلال وحدة شعبك ونضاله نستلهم الأمل بغد لا بد آت نستعيد فيه نضال الامة”.

 

وقال رئيس الحكومة الأسبق تمام سلام، “صفقة القرن نسف لكل قرارات الشرعية الدولية وتكريس للاحتلال الاستيطاني وصفعة لكل مواطن شريف يتطلع الى سلام عادل”.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل