شنكر: العقوبات قد تطال حلفاء حزب الله

 

أكّد مساعد وزير الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأدنى ديفيد شنكر ألا مخطّط لديه للمجيء إلى لبنان في المستقبل القريب ولكنه يتطلع إلى زيارة لبنان يومًا ما.

ولفت، في حديث لـ”mtv”، إلى أنه “يحاول إكمال الأرضية المطلوبة للمفاوضات التي عمل عليها دايفيد ساترفيلد منذ أكثر من سنة”، مشيرًا إلى أن “ساترفيلد من قام بالمفاوضات بين إسرائيل ولبنان”، وقال: “الاتفاق شبه مكتمل والحكومة الاميركية تنتظر الحكومة اللبنانية للبت في بند محدد في هذا الاتفاق وعندما يتم ذلك يمكن للبنان وإسرائيل البدء بالمفاوضات بوساطة الولايات المتحدة الاميركية”.

وأضاف: “أتطلع إلى اليوم الذي سأتولى مهمة الوسيط عندها فليتهمونني بالانحياز”.

وعن رأي واشنطن بالحكومة اللبنانية، قال شنكر: “لطالما كان موقف أميركا واضحًا منذ اليوم الأول وما يهمنا مبادئ الحكومة اللبنانية الجديدة وإذا كانت ملتزمة بالإصلاحات ومحاربة الفساد وإن كانت تحظى بتأييد الشعب وتتمتع بالشرعية عندها سندعم هذه الحكومة”، مضيفاً: “على لبنان أن ينقذ لبنان من أزمته الاقتصادية وعلينا أن ننتظر لرؤية الحكومة اللبنانية إن كانت مستعدّة لاتخاذ القرارات الصعبة”.

وشدد على أن “واشنطن لن تضغط على الحكومة اللبنانية لتوطين اللاجئين الفلسطينيين كجزء من صفقة القرن”. وأعلن شينكر أن “من يدعم حزب الله ويقدم الدعم المادي له يعني أنه يدعم منظمة إرهابية ويجوز إصدار عقوبات ضده وفقًا للقانون الأميركي”.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل