ريما فقيه سفيرة مركز سرطان الأطفال لسنة 2020

أعلن مركز سرطان الأطفال في لبنان (CCCL)، في مناسبة اليوم العالمي لسرطان الأطفال في 15 شباط واليوم العالمي للسرطان الذي صادف في 4 شباط، أن ملكة جمال الولايات المتحدة لسنة 2010، اللبنانية الأصل ريما فقيه، ستكون سفيرة مركز سرطان الأطفال لسنة 2020.

وأوضح المركز في بيان أن فقيه كانت زارت المركز في العامين 2012 و2018 وأبدت اهتمامها بدعم قضيته، وفي 2018 عبّرت عن رغبتها في التعاون معه لمساعدته في تعزيز التوعية وجمع التبرعات وخصوصاً خارج لبنان، نظراً إلى شبكة علاقاتها الواسعة وعدد متابعيها الكبير في كل أنحاء العالم.

واضاف المركز، “إن رغبة ريما القوية في مساعدة المركز، وحسّها الإنساني المرهف وقلبها الكبير وتفانيها في خدمة قضية معالجة الأطفال المصابين بالسرطان، هي عناصر تجعل منها سفيرة مثالية للمركز”. وتابع، “نأمل في أن يساهم دعم ريما للمركز في تشجيع الجميع، وخصوصاً اللبنانيين والعرب في كل أنحاء العالم، على مساعدته في مواصلة تأدية دوره رغم صعوبة الوضع الراهن، وجمع التمويل الذي يحتاج إليه للاستمرار في توفير العلاج لنحو 300 طفل هذه السنة من دون تحميل الأهل أية كلفة”.

واشار المركز إلى أن فقيه تهدف إلى توفير الإمكانات لمعالجة عشرة أطفال في المركز هذه السنة، وتالياً إلى جمع 550 ألف دولار، استناداً إلى أن متوسط كلفة علاج كل طفل في السنة يبلغ 55 ألف دولار.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل