وفود أمام ضريح الحريري… تأكيد على استمرار نهج الاعتدال

زارت شخصيات رسمية ضريح الرئيس الشهيد رفيق الحريري في وسط بيروت في الذكرى الخامسة عشرة لاستشهاده، ووضعت أكاليل الزهر، وقرأت الفاتحة وتمت إضاءة الشعلة في المكان.

وأبرز من حضر كان، النائب بهية الحريري، ورئيس الحكومة الأسبق فؤاد السنيورة، والسفير الروسي ألكسندر زاسبيكين، وعدد من النواب الحاليين والسابقين من “كتلة المستقبل”.

وأكّد زاسبيكين تقدير روسيا دور الرئيس الشهيد في كافة المجالات، مشيراً إلى أن “الظروف الصعبة التي يعيشها لبنان حالياً تتطّلب جهوداً استثنائية من الحكومة والشعب”.

من جهته لفت السنيورة إلى أن “هذه المناسبة هي للتأكيد على اننا مستمرون في الحفاظ على وعده وعلى هذا الخطّ”، مضيفاً، “مكملون في هذه المسيرة التي مشاها رفيق الحريري ومن اتى من بعده مهما حاول البعض تشويهها”. ورأى أن “هذه الفترة تحتاج إلى وضوح في الرؤية وعلى التوجهات أن تكون مصوّبة بالاتجاه الصحيح”.

اما النائب رولا الطبش، شددت على أن “نهج الشهيد هو نهج الاعتدال والوحدة والسلام، والاحتفال اليوم في بيت الوسط تأكيد على أن بيته لن يُقفل وسيبقى مشرّعاً أمام الجميع”.

كذلك، توافد المئات من مناصري تيار المستقبل من المناطق كافة الى ضريح الرئيس الشهيد.

ومن المتوقع أن تزداد أعداد المشاركين الى زيارة الضريح مع قدوم وفود شعبية من مناطق بيروت، لا سيما بعد انتهاء صلاة الجمعة، ليتوجهوا جميعاً بعد ذلك للمشاركة في احتفال بيت الوسط.

إقرأ أيضاً:

السنيورة: نحافظ على وعد الشهيد

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل