لبنان اليوم: باسيل بلقب جديد ونصرالله في إيران

استيقظ لبنان اليوم على وقع كلمة رئيس الحكومة السابق سعد الحريري، في الذكرى الخامسة عشرة لاستشهاد والده رئيس الحكومة رفيق الحريري، اذ أعلن طلاقه من النائب جبران باسيل، وهجر التسوية مع العهد، واضعاً إياها في “ذمة التاريخ”، محدداً تموضعه من جديد، متحملاً مسؤولية ما آلت اليه الأوضاع داخل تياره، حاضناً جمهوره، ومتحصناً بشعار “رفيق الحريري من أول وجديد”.

خطاب الحريري الذي حمّل التيار الوطني الحر خراب البلد بعدما كان الشهيد “الرفيق” عمّره، فتح النار على باسيل وأضاف إلى ألقابه التي وصفه بها زعماء عدة في الفترة الأخيرة، لقب “رئيس الظل”، وهي تصب جميعها في الاتجاه ذاته. الأمر الذي فتح الجبهات بين “التيارين” على مصراعيها، وانهالت ردود “الوطني الحر” و”المستقبل”، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بدأت مع باسيل الذي قال إن الحريري راح بعيداً لكنه سيعود وطريق الرجعة ستكون أصعب وأطول عليه، لتكر سبحة الاتهامات بين الطرفين.

باسيل الذي توعد الحريري، مدان اليوم، على لسان مصدر نيابي بارز، عبر “الشرق الأوسط”، إذ رأى أن “سياسة النأي بلبنان عن التجاذبات الخارجية لم تُطبّق، وأنها تعرّضت إلى خروق فادحة لا يُستهان بها على يد وزير الخارجية السابق جبران باسيل، بلا رادع أو حسيب، حتى من قبل رئيس الجمهورية ميشال عون”.

وكشف عن أن “الإصلاح المطلوب دولياً لا يقتصر على الشقين المالي والإداري، وإنما يشمل الجانب السياسي، والمقصود بالأخير يكمن في أن تُثبت حكومة دياب أن لديها القدرة على أن تلتزم بالأعمال -لا بالأقوال- بسياسة النأي بالنفس، وتحييد لبنان عن الحرائق المشتعلة في المنطقة، وعدم الانخراط في لعبة المحاور”.

وأكد أن “استرداد الحكومة الثقة الشعبية يتوقف على مدى قدرتها على وقف الانهيار، والسير في خطة لتحقيق النهوض الاقتصادي والمالي، تستدعي منها التوجّه ببرنامج إصلاحي تخاطب فيه المجتمع الدولي للحصول على جرعة دعم مالية تُسهم أيضاً في عودة النظام المصرفي إلى الانتظام، وتبديد المخاوف المشروعة لتعديله بالممارسة، وليس في النصوص”.

من سياسة النأي بالنفس الى زيارة سرية للأمين العام لحزب الله حسن نصرالله الى إيران، إذ كشفت مواقع إخبارية إيرانية، في وقت متأخر من، مساء أمس الجمعة، معلومات عن زيارة سرية للأمين العام لحزب الله حسن نصرالله إلى إيران، وتوجهه إلى قبر قائد فيلق القدس قاسم سليماني بمحافظة كرمان جنوب شرق إيران.

وذكر موقع “الأخبار العاجلة” الإيراني، أن “هناك معلومات تشير إلى زيارة سرية قام بها الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله أخيرا”، مضيفاً أن “نصرالله زار مرقد علي بن موسى الرضا وقبر الجنرال قاسم سليماني”.

وأشارت وكالة أنباء “الحرس الثوري” عبر “تلغرام”، إلى خبر هذه الزيارة التي لم يعلن عنها مسبقاً.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل