ظهور “عصابة كورونا” في هونغ كونغ

مع اشتداد الفيروس القاتل كورونا في الصين، وحصده مزيداً من الأرواح بلغت في آخر الإحصائيات مقتل 1770 شخصاً، بدأن عمليات سرقة غريبة تنتشر في الصين تقودها “عصابة الكورونا”.وبدأت الشرطة في هونغ كونغ عمليات بحث وتحر، للقبض على لصوص مسلحين سرقوا مئات من لفات ورق المرحاض، اليوم الإثنين، في مدينة تعاني نقصا في كثير من السلع بسبب حمى الشراء والتخزين لدى السكان الناتجة عن انتشار فيروس “كورونا” المستجد.

وبات ورق المرحاض من البضائع النادرة في هذه المدينة المكتظة التي تعتبر مركزا عالميا للأعمال، رغم تطمينات الحكومة بأن الإمدادات لم تتأثر من جراء انتشار الفيروس.

ووجدت المتاجر نفسها غير قادرة على إعادة تموين نفسها بالبضائع بالسرعة الكافية، مما تسبب باصطفاف الزبائن في طوابير طويلة أحيانا واختفاء سلع عن الرفوف بمجرد فتح المتاجر أبوابها.

الى جانب ورق المرحاض، كان هناك تهافت على سوائل تعقيم الأيدي ومستحضرات تنظيف أخرى، أما بالنسبة للمواد الغذائية انصب الطلب على الأرز والمعكرونة. وقالت الشرطة إن 3 رجال احتجزوا سائق شاحنة بوقت مبكر، اليوم، خارج متجر في مونغ كوك، وهي منطقة يسكنها العمال ولها تاريخ مرتبط بالعصابات الصينية المعروفة باسم “ترياد”. وقال متحدث باسم الشرطة لـ”فرانس برس”، إن “3 رجال يحملون السكاكين هددوا عامل توصيل وسلبوه رزما من ورق المرحاض تساوي ألف دولار هونغ كونغي (نحو 130 دولار أميركي)”.

المصدر:
orient net

خبر عاجل