لماذا يتأخر العالم في إيجاد لقاح ضد كورونا؟

أعلنت منظمة الصحة العالمية، أخيراً، أن أي لقاح ممكن لفيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) لن يكون متاحا بشكل عام، إلا بعد 18 شهرا، وسط مخاوف من تفاقم الوفيات في حال لم تنحسر العدوى عما قريب.

وفي منتصف تشرين الثاني الماضي، كشفت الصين عما يسمى بالحمض النووي “الريبوزي” للفيروس، في مسعى للتعاون مع الجهود الدولية لتطويق العدوى التي أدت لوفاة 1770 شخصاً وإصابة أكثر من 70 ألفا في البر الرئيسي للصين.

وساعدت هذه الخطوة على انطلاق جهود علمية لأجل تطوير اللقاح في كل من جامعة كوينزلاند الأسترالية ومؤسسات أكاديمية مرموقة في كل من أوروبا وأميركا.

وفي أواخر تشرين الثاني الماضي، استطاع علماء أستراليون أن يقوموا بخلق الفيروس داخل المختبر، خارج الصين، في خطوة حظيت بإشادة واسعة، ومهدت الطريق أمام إيجاد اللقاح من قبل معهد دوهيرتي في مدينة ملبورن.

وبفضل هذا الإنجاز، استطاع العلماء في دول أخرى أن يطلعوا على عينة حية من الفيروس، وهو أمر يساعد على فهم خصائص العدوى، بشكل كبير. ويستغرق تطوير اللقاحات في العادة مدة تصل إلى خمس سنوات، لكن في حال تضافر الجهود العالمية، يمكن للعلماء أن ينجزوا المهمة في وقت أقصر، لكنه لا يمكن لأي مؤسسة علمية أن تقوم بهذا الأمر بمفردها دون تعاون مع جهات أخرى.

ويتطلب تطوير اللقاح فهم خصائص الفيروس على نحو جيد، فضلا عن رصد الطريقة التي يتصرف بها في جسم الإنسان، وللقيام بهذا الأمر، يحتاج العلماء إلى ملاحظات وتجارب مكثفة.

وفي المرحلة الموالية، ينبغي أن يثبت العلماء أن اللقاح المقترح آمن وقادر على تحفيز الجهاز المناعي للإنسان، من دون التسبب بأضرار جانبية ويجري التأكد من هذا الأمر عبر تجريب اللقاحات المقترحة على حيوانات، وحينما تمر مرحلة الاختبار بنجاح، تتولى الهيئات والمؤسسات الصحية مهمة الموافقة على اللقاح.

المصدر:
سكاي نيوز عربية

خبر عاجل