الفوضى مستمرة في سان جرمان

رغم الهدوء النسبي الذي طبع العلاقة بين نيمار دا سيلفا وفريقه باريس سان جرمان، في أعقاب فترة الانتقالات الصيفية، إلا أن التوتر عاد من جديد، بعدما رفض النجم البرازيلي حضور الحصص التدريبية لفريقه، احتجاجا على عدم استدعائه.

وتاحتج نيمار بطريقته على قرار طاقم النادي الباريسي القاضي بعدم استدعائه لبعض المباريات بدعوى إراحته، وفق ما ذكرت صحيفة “ماركا” الإسبانية.

وأبدى نيمار غضبه، عقب الخسارة أمام بوروسيا دورتموند لحساب دوري أبطال أوروبا، الأربعاء الماضي.

وشهدت تشكيلة الباريسيين في تلك المباراة عودة نيمار، بعد غيابه لمدة طويلة بسبب الإصابة، ورغم تسجيله الهدف الوحيد أمام الفريق الألماني إلا أنه لم يقدم المتوقع منه.

وقال نيمار في تصريح صحفي عقب المباراة، “لسوء الحظ أن غيابي لم يكن بقرار مني، لقد كان اختيار النادي والأطباء، هم من قرروا ذلك ولم يعجبني قرارهم”. وتابع “أجرينا الكثير من النقاشات حول هذا الموضوع.. كنت أرغب في اللعب، لكن مسؤولي النادي أبدوا تخوفهم.. وفي النهاية كنت أنا المتضرر”.

وغاب البرازيلي، 28 عاما، عن 4 مباريات، بسبب تخوفات مدربه توماس توخيل.

ونتيجة لذلك، قالت “ماركا” إن نيمار قرر عدم المشاركة في الحصص التدريبية، قائلا “إنه يحتاج للراحة”، الأمر الذي أظهر حدة التوتر بين الطرفين.

 

المصدر:
سكاي نيوز عربية

خبر عاجل