“كورونا” تخطف عضو مجلس تشخيص مصلحة النظام الإيراني

بعد يومين على وفاة نائب إيراني جراء فيروس كورونا، توفي الاثنين مسؤول آخر. وأفادت وكالة تسنيم بأن محمد مير محمدي، عضو مجلس تشخيص مصلحة النظام توفي إثر تدهور وضعه الصحي جراء فيروس كورونا.

وتوفي المسؤول الإيراني في مستشفى “مسيح دانشوَري” بطهران، بعدما رقد لأيام فيه للعلاج من الفيروس الذي انتقل إليه، بعد إصابة والدته به. كما ذكرت الوكالة أن والدته أيضاً، وهي شقيقة المرجع الشيعي شبيري زنجاني توفيت قبل أيام.

ويقدّم المجلس المشورة للمرشد الإيراني علي خامنئي، كما يقوم بتسوية النزاعات بين المرشد والبرلمان. وأفادت وسائل إعلام رسمية، السبت، بوفاة النائب محمد علي رمضاني، بعد إصابته بالمرض.

وتتزايد حالات الإصابة بكورونا بين المسؤولين الإيرانيين فبعد وفاة رمضاني، أعلنت النائبة معصومة آقابور عليشاهي إصابتها أيضاً.

وأضافت النائبة عن مدينة شبستر، قبل يومين أنها شاركت في اجتماعات البرلمان يومي الاثنين والثلاثاء الأسبوع الماضي، وأن أعراض الفيروس ظهرت عليها منذ الأربعاء، مؤكدة أنها تلقت نتائج تحاليلها. يأتي هذا بعد إصابة 5 نواب سابقين، بحسب ما أكد المتحدث باسم البرلمان، أسد الله عباسي في تصريحات سابقة.

وأعلنت وزارة الصحة الإيرانية أمس الأحد ارتفاع عدد الوفيات الناجمة عن كورونا إلى 54، وعدد الحالات المصابة إلى 978 شخصاً.

المصدر:
العربية. نت

خبر عاجل