مخلع… ام مقسم

ارجوك يا سيدي اتركني مخلعاً

اتركني وعد من حيث أتيت

فانا اعتدت ان اكون مقطع الاوصالِ

اعتدت ان لا تتجاوب اطرافي

اعتدت النحيب اعتدت البكاء، الدموع والانين

ونسيت المرهم الشافي

اتركني يا سيدي

واتركوني

ثلاثون عاما رقم أكثر من كافي

وأنتم تعلمون، حين يعتاد جسم ان يسير ممزق حافي

صعب عليه ان يعود ملتحما

فكيف لوطن قطع اربا

وتحاولون لصقه

سوف يكون اللصق

لتلك العلة لا كافيا ولا وافي

يا سيدي

قد مزقت اربا اربا

من يهود من فرس ومن عربا

واليوم أتيت من امراضي تطهرني

اعذرني فالشفاء لم يعد لي مطلبا

اوصالي كما بيروت ممزقة

كأرض تتحكم فيها قبائل

ولكل قبيلة قائد

والقائد على هواه يقاتل

وكيف ستنتهي المعركة يا سيدي

ان كان القائد لصا او كأن مقاول

يا سيدي ارجوك باوصالي

قطعها ولا تشفق على حالي

فحين كانت الاوصال ملتحمة

تقاتلنا فخسرنا الرخيص والغالي

تقاتلنا من أجل مصلحة من أجل مدير سفير، او لأجل القاب المعالي

وأخذنا الأديان إعلانا واعلاما

ومنابر شتم

ان لم يكن لنفس التفكير موالي

وعدنا يا سيدي الإدراج ننزلها

حتى وصلنا القعر ومن في سدة الحكم بين رافض وموالي

حتى الوباء بفتكه قد فرقنا

منطقة تستجيب الحجر ومنطقة

شعبها غير مبالي

قطعني يا سيدي اربا اربا

بقاع، جنوبا، شمالا، وحتى الجبل الغالي

فاخر الدواء الكي يا معلمي

قطعني، قطع

ولا تشفق علي حالي

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل