هل عادت أصالة إلى طليقها؟

كان خبر انفصال الفنانة أصالة نصري عن زوجها المخرج طارق العريان بعد 14 عاماً من الزواج، صادماً، فعلى الرغم من انتشار شائعات انفصالهما أكثر من مرة على مدى فترة زواجهما، إلا أنهما كانا دائماً ما ينفيانها، مؤكدان على حبهما العميق، الذي لم تكن أصالة تخجل من إعلانه في كل مكان وفي كل لقاء تلفزيوني وفي كل حفل. لذلك جاء خبر الانفصال حزيناً ومؤسفاً، بالذات بعد فترة نفت فيها أصالة الموضوع أو تجاهلته.

الغريب أنه بعد الإعلان المؤكد عن الطلاق، واستعادة أصالة شيئاً فشيئاً لحياتها وابتسامتها، ونشرها صور أطفالها وعائلتها ويومياتها، إلا أن الأحاديث لم تتوقف عن احتمالية عودة الثنائي مرة أخرى، ربما لأن الجميع يتوقع من قصة الحب الكبيرة هذه أن تستمر.

الحقيقة أن محاولات الجمع والمصالحة بين الطرفين لم تتوقف يوماً، وعلمت “نواعم” أن الأصدقاء المشتركين تدخلوا أكثر من مرة للمصالحة بين الطرفين، خصوصاً وعلاقة أصالة بطارق ستستمر لوجود طفليهما، كذلك تعلق ابني أصالة شام وخالد بطارق ورغبتهما في استمرار وجوده في حياتهما.

لكن الشيء الذي يدفعنا للتفكير بأن المصالحات والمحاولات قد أتت ثمارها أخيراً، ما فعله صديق أصالة المقرب المصمم اللبناني نيكولا جبران اليوم الخميس، بعد أن نشر صورة تجمع أصالة بطارق العريان، بمناسبة حلول ذكرى زواجهما. وعلق أسفلها بأنه اعتاد في مثل هذا اليوم من كل عام، الاتصال بأصالة وطارق وتهنئتهما بعيد زواجهما.

وأضاف ربما لن ترد أصالة عليّ اليوم، وربما لم يعد هذا اليوم مناسباً للاحتفال، لكني لا زلت أريد أن أثبت لها بأننا نحبها، وأننا جميعاً هنا من أجلها.

وردت عليه أصالة: حبيبي وأخي الكريم، أنا منيحة وحامدة ربي على كل اللي بيقدره ويختاره، وعندي ثقة بأن أقداري دائماً تنصفني مهما قسيت، الله يكون معنا ويحمينا.

تعليقات جمهور أصالة على منشور نيكولا جاءت متعجبة وأحياناً هجومية، فلا أحد ينشر صورة لصديقته مع زوجها السابق في ذكرى زواجهما هكذا بلا سبب، ولا يمكن أن توافق امرأة على ذلك، أو أن تتقبله.

المصدر:
نواعم

خبر عاجل