“الحرس الثوري”: أميركا عاجزة عن مكافحة “كورونا” ومستعدون للمساعدة

رفض قائد الحرس الثوري حسين سلامي، العرض الأميركي لمساعدة إيران في مكافحة كورونا، معتبرا أن تصريحات المسؤولين الأميركيين حول مساعدة الشعب الإيراني “كذب وخداع”.

وقال سلامي في كلمة له بثها التلفزيون الإيراني، الخميس، أن “البنية التحتية الأميركية عاجزة، ونحن مستعدون لمساعدة الشعب الأميركي لمكافحة كورونا”.

 

لكنه في نفس الوقت ابدى استعداد طهران لمساعدة الولايات المتحدة في موتجهة كوفيد – 19 وقال “في حين يعاني الأميركيون من تفشي فيروس كورونا وغير قادرين على حماية شعبهم، فأنا بدوري أقول لهم إن كان الشعب الأميركي بحاجة إلى مساعدة فإننا مستعدون لهذا الأمر لكننا لسنا بحاجة إلى مساعدتهم”.

نقل الفيروس

وتحدث سلامي عن قيام الحرس الثوري بمناورات “الدفاع البيولوجي” لتعقيم الأماكن الملوثة، وسط انتقادات واسعة من قبل نواب وسياسيين للحرس الثوري ودوره في نقل الفيروس إلى البلاد من خلال شركة طيران “ماهان” التي يمتلكها.

وتأتي تصريحات سلامي في إطار الحملة السياسية والإعلامية التي يشنها النظام الإيراني ضد الولايات المتحدة، حيث اتهم المرشد الإيراني واشنطن، وانطلاقا من نظرية المؤامرة بإنتاج فيروس كورونا.

وذهب خامنئي إلى أبعد من ذلك، حيث اتهم الولايات المتحدة بإنتاج فيروس كورونا بشكل يتناسب مع جينات الإيرانيين، رافضا العرض الأميركي لمساعدة إيران في مكافحة المرض.

المصدر:
العربية. نت

خبر عاجل