حرب “فيتويات” متبادلة في التعيينات وباسيل المعرقل

أوضحت مصادر مواكبة لكواليس مشهد تعيينات حاكمية مصرف لبنان ولجنة الرقابة على المصارف لـ”نداء الوطن” أنّ ما يحصل فعلياً هو “حرب فيتوات متبادلة، الحلقة الأضعف فيها رئيس الحكومة”، وأضافت، “في وقت كان يصرّ رئيس الحكومة حسان دياب على تغيير كل الأسماء في التعيينات المالية وكانت جميع القوى السياسية مسلّمة على مضض بهذا الأمر، طرأ “فيتو” من رئيس “التيار الوطني” مدعوماً من رئيس الجمهورية على تغيير عضو لجنة الرقابة على المصارف الماروني جوزيف سركيس الأمر الذي استدرج “فيتو” مضاداً من رئيس مجلس النواب على تغيير العضو الشيعي أحمد صفا، وهو ما انسحب بطبيعة الحال على رفض إقصاء سمير حمود عن الرئاسة السنّية للجنة على قاعدة إما التغيير يطال الجميع أو الاستثناءات تطال الجميع”.

وفي حين تؤكد أنّ “التعيينات دخلت في دائرة الشلل بعدما بات المطروح التغيير في العضوية الأورثوذكسية والكاثوليكية فقط”، تلفت المصادر إلى أنّ “استنفار الأفرقاء السياسيين مردّه إلى المعلومات عن تدخل الوزير السابق جبران باسيل في اختيار الأسماء المسيحية وغير المسيحية في سلة التعيينات تحت ستار التنسيق القائم بين الرئاستين الأولى والثالثة حول ضرورة التغيير، فأضحى هذا التغيير بحسب محور بري – المردة – الاشتراكي – المستقبل بمثابة “مخطط باسيلي” لوضع اليد على تعيينات المصرف المركزي ولجنته الرقابية، بشقيها المسلم والمسيحي، مباشرةً أو مواربةً، وصولاً إلى ما رشح حتى عن محاولة لتدخل باسيل في تزكية الإسم الأرمني في تعيينات نائب حاكم المصرف”.

المصدر:
نداء الوطن

خبر عاجل