كرم: الحكومة تطرح مشاريع لا تُمرر في البرلمان

استغرب أمين سر تكتل الجمهورية القوية النائب السابق فادي كرم، “اتباع رئيس الحكومة حسان دياب منطق الدفاع عن النفس في الآونة الأخيرة”، موضحاً أنه “على دياب النجاح في اتخاذ قرارات فعلية وجدية”. وتابع كرم معلقاً على كلمة دياب أمس الخميس، “القول إنه تم إنجاز 97% من برنامج الحكومة لأول 100 يوم فهذا ربما على الورقة والقلم”.

واعتبر كرم في حديث لـ”صوت كل لبنان”، اليوم الجمعة، أنه “عند التكلم عن آلية لضبط الدولار، فهذا كلام خطير جداً”، مؤكداً أن “سعر الصرف لا يُحدد بقرار لا بل هو خاضع للعرض والطلب”.

وردا على سؤال حول مهاجمة النائب بولا يعقوبان حزب القوات اللبنانية، رأى كرم أنه “ليست بولا من يحدد توقيت المعركة ضدّ الفساد، وليست هي من توزع شهادات على الأفرقاء المعلنين الحرب على الفساد”، مضيفًا “نحن نرحب بها في هذه المعركة، انما فلتتوقف عن المزايدة على تكتل من خمسة عشر نائبًا، يفتح كل اسبوع ملف فساد، وبالتالي على النائبة يعقوبيان ان تنسّق توقيت معاركها مع تكتل الجمهورية القوية، لا العكس”.

وقال كرم “لقد فاتحت النائبة يعقوبيان بعض نواب التكتل بموضوع تأليف لجنة تحقيق برلمانية في فضيحة الفيول المغشوش ولم نرفض، وفي حين كنا ندرسه تفاجأنا بتوقيتها وكأنها تريد احراجنا واتهامنا بالتراجع عنه، لافتًا إلى “أننا مع تشكيل لجنة تحقيق برلمانية وتكتل الجمهورية القوية سيذهب أكثر من ذلك ويتقدّم باخبار”. وسأل كرم “إلى ماذا أوصلت اللجان البرلمانية التي تشكلت في السنوات الأخيرة، وخير دليل على ذلك اللجنة البرلمانية للتدقيق في التوظيفات الأخيرة المخالفة للقانون”.

وقال كرم “عندما فتحنا ملف الطاقة في السنوات السابقة، كانت النائبة يعقوبيان الى جانب الفريق السياسي الذي اتهمنا بالعرقلة، وللأسف يعتقد بعض النواب انه حان الوقت ليستلموا السلطة مكان السلطة المنهارة، ويعتبرون ان أكبر منافس لهم هو القوات اللبنانية”، مضيفاً “اذا استمروا على هذا المنوال، سيساوي الناس بينهم وبين السلطة الحاكمة، خصوصا اذا استمروا بهذا الاسلوب الفاشل على غرار الثورات التي تصفي نفسها”. ودعا كرم نواب المعارضة الى الكف عن مهاجمة القوات، لافتا الى أنهم “لن ينالوا منها وانصحهم بالتنسيق معها لأنهم سيكبرون بها”.

وسأل، “أين التعيينات القضائية؟ فهم يعرقلونها من أجل المحاصصة بهدف إخضاع القضاء”.

وأكد أنه “إذا استمرّت بعض قوى المعارضة في النهج نفسه ستكون نهايتها الفشل، وليعلموا أنه ليس باستطاعتهم النيل من القوات وندعوهم للتعاون معنا”. وأشار إلى أن “القوات لا تريد تغيير حكومات لا بل سلطات، وإذا استمرت الذهنيات الحاكمة لن نصل إلى مكان”.

واعتبر كرم، أنه “بسبب انضباط الشعب استطعنا مواجهة كورونا، ووزارة الصحة في البداية لم تتحرك ولكن بعد تعليتنا للسقف بدأ اتخاذ الإجراءات. الشعب اللبناني هم الذي انتصر على كورونا، ولكن في وقت التزم المواطنون بالتعبئة العامة ماذا فعلت الحكومة في المقابل؟”.

وقال إن “الحكومة تطرح مشاريع لا يستطاع تمريرها في مجلس النواب”. أضاف، “يهمنا أن تكون هذه الحكومة، حكومة إصلاح حقيقة، ولكن إما لا تريد أو لا تستطيع”.

وأردف، “لا نشور على رئيس مجلس النواب نبيه بري، ولكن كلنا نعلم أن الملفات الكبيرة لا تمرّ في لبنان بلا موافقة جامعة من الأطراف كافة”.

واعتبر أن “إنقاذ لبنان لا يكون عبر التوجه نحو النظام السوري أو العراقي أو الإيراني، فهذه أنظمة بحاجة هي نفسها لإنقاذ”.

وعن ملف الفيول المغشوش، رأى كرم أن “هذا النوع من السلطات يعمد إلى رمي الكرة في ملاعب الموظفين، كما يعمد إلى وضع الجيش والقوى الأمنية في وجه الشعب، وملف الفيول المغشوش سيتلفلف”.

ولفت إلى أن “القوات ليست السلطة اليوم، ونحاول دوماً القول للحكومة أن عليها المضي بالإصلاحات الحقيقية”، مشيراً إلى أنه “من سنوات تهجموا علينا عندما فتحنا ملف المعابر غير الشرعية أما اليوم فاعترفوا بالواقع وصندوق النقد الدولي يطالب أيضاً بإقفال هذه المعابر”.  وتابع، “تم اتخاذ القرار الإداري في ملف المعابر غير الشرعية ولكن هذا الملف بحاجة لقرار سياسي”.

وعن ملف التنقيب عن النفط، أوضح ان الدول المجاورة استمرت فيها عمليات التنقيب لسنوات قبل التأكد من وجود غاز أو نفط بكميات كبيرة، وقال إن “إسرائيل استمرت بالتنقيب لـ11 عاماً وقبرص لـ7 أعوام حتى وجدوا النفط، ولكن أين التقرير الرسمي لتوتال؟”.

ورداً على سؤال حول المستقبل القريب في لبنان، أكد كرم أنه “لا حروب ولكن الفوضى والجوع لا مفرّ منهما واتكالنا على الجيش اللبناني”. أضاف، “أطلب من الشعب اللبناني عدم الاستمرار في ثورة غير واعية، ولا لتحول الشعب إلى حاكم وقاض فلندع القرار للقضاء”.

 

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل