“اللبنانية الأميركية”: طلاب “التصميم” نالوا أفضل جوائز في معرض دبي لينكس

لفتت الجامعة اللبنانية الأميركية LAU الى ان “مهرجان معرض دبي لينكس للإبداع يجذب كل ربيع نخبة المواهب في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا في قطاعات الاعلام، الاعلان، الترويج والاتصالات للاحتفاء بالمواهب الشابة الصاعدة في كل من هذه القطاعات، الى جانب استقطاب خطباء عالميين للاستماع الى محاضراتهم القيمة عن خبراتهم في هذه الصناعات”. وأوضحت أنه “رغم إلغاء المهرجان هذا العام (2020) بسبب جائحة “كوفيد-19″، إلا أن المنافسة بين الطلاب استمرت افتراضيا وجاءت النتائج مذهلة لطلاب قسم الفنون والتصميم في كلية العمارة والتصميم. حيث تمكن طلاب التصميم الغرافيكي في LAU من حصد المراكز الثلاثة الاولى بفضل المواهب والثقافة الاكاديمية الرفيعة والخبرات التي اظهروها، وهم: كلوي ماريا الخويري انتزعت المركز الاول لجائزة MBC للشباب والمركز الثاني لجائزة MASAR لطلاب فنون الطباعة، في حين احتل زميلاها جان بيار الحاج وحنا غمراوي معا المركز الثاني لجائزة MBC للشباب، واستطاع الطلاب الثلاثة ونتيجة النقاط العالية التي سجلوها من الاستحواذ على لقب “جامعة السنة” لـ LAU”.

ورأت الاستاذة المساعدة في قسم التصميم الغرافيكي ميليسا بلورد خوري في الفوز بالمراكز الثلاثة الاولى وفي خضم هذه السنة الاكاديمية المليئة بالتحديات “شهادة على تمايز طلاب التصميم في LAU وتفوقهم وتمايزهم رغم كل التحديات”.

وأشار التلميذ الفائز جان بيار الحاج الى “أهمية مهرجان دبي لينكس والتحدي الكبير الذي يتعين على الطلاب المشاركين في المسابقة مواجهته”.
واعتبر ان “إعادة تصميم أو رسم أي صنف أو علامة يتطلب فهما عميقا لهوية هذا المنتج وماهيته، مع الأخذ في الإعتبار محدودية عامل الوقت في المنافسة، وأن كل ما على المشاركين هو وضع التصميم بالإعتماد على قدراتهم ومواهبهم”. وأشار الى “الظروف الصعبة التي عانى منها الطلاب خلال فصل الخريف الاكاديمي الجامعي في موازاة احداث 17 تشرين الاول الفائت في لبنان، ولكن رغم كل هذه التحديات تمكن طلاب LAU من تقديم افكار مميزة ومذهلة استحوذت على انتباه لجنة الحكام المحترفين ولاقت اعجابهم”.

وأعلنت الجامعة أن “جائزة MBC للشباب دفعت الطالبة الفائزة الخويري والتي ستتخرج خلال فصل الربيع الاكاديمي المقبل الى إدراج برامج الذكاء الاصطناعي في مشروعها، وهي وصفت المشاركة في مهرجان دبي لينكس بـ “المغامرة” وقالت ان العمل على التحضير للمشاركة في المسابقة لاشهر سمح لها بالحصول على خبرة عملانية وابتكار خلاصات حقيقية، تتكامل مع مجموعة من النصائح التي قدمها المحترفون”.

أما بالنسبة الى الطالب حنا غمراوي، فرأى أن “الأهم كان العمل على تصاميم تستهدف جمهورا يمكن التعامل معه”، معتبرا أن “مسار العمل هذا كان ممتعا وتفاعليا ما ادى في نهاية المطاف الى تحقيق هذا الفوز”.

وتوجهت الاستاذة المساعدة ميليسا بلورد خوري بالتهنئة الى الطلاب الفائزين على “الإنجاز الكبير الذي حققوه”، وخصت بالشكر “الاستاذة جومانا ابراهيم التي ادرجت خلاصات المنافسة في منهاجها التعليمي وتابعت العمل مع الطلاب بكل جدية وكل على حدة”.
وشددت خوري على أنها “ليست المرة الاولى التي ينكب فيها اساتذة كلية التصميم الغرافيكي على تشجيع طلابهم ومساعدتهم لترجمة مواهبهم إلى مشاريع وجذب الانظار اليها في المهرجانات السنوية المتخصصة”.

وقالت، “إن مهرجان دبي لينكس مميز جدا وفرصة مهمة للطلاب، نظرا الى حرص وكالات التصميم الغرافيكي في المنطقة على استقطاب الطلاب الفائزين كل سنة وامكان ان يكونوا من العاملين لديها مستقبلا، وهذا أمر مهم جدا لطلاب قسم الفنون والتصميم في LAU الذين يعملون على التفوق والنوعية ضمن قطاع تنافسي بامتياز”.

المصدر:
الوكالة الوطنية للإعلام

خبر عاجل